عباس مقتنع باتهامات الأردن لحماس ويدعو الحركة لتفنيدها

عباس أكد اقتناعه بالرواية الأردنية بشأن قضية تهريب الأسلحة (الفرنسية)

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه يؤيد إرسال وفد من الحكومة الفلسطينية للأردن من أجل حل قضية ضبط الأسلحة التي أكدت السلطات الأردنية أنها تابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وأوضح عباس في تصريحات للجزيرة على هامش زيارته لروسيا أنه مقتنع بالرواية الأردنية ما لم تثبت حماس العكس.

وتعليقا على هذه التصريحات نفى القيادي في حماس خليل أبو ليلة الاتهامات الأردنية، وقال للجزيرة إن الحركة اتصلت بقياداتها في سوريا وأكدوا لها عدم وجود أي صلة لهم بمثل هذه القضية.

وأشار إلى أن الأردن لديها أجهزة أمن متمرسة قادرة على إقناع الرئيس الفلسطيني وأي جهة أخرى بصحة روايتها.

هذا النفي يأتي بعد تأكيد وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار استعداده لزيارة الأردن بهدف إنهاء الأزمة التي نشبت على خلفية قضية تهريب الأسلحة.

الموقف الأردني
وتعليقا على ذلك أعرب الأردن عن استعداده لاستقبال وفد أمني من الحكومة الفلسطينية للبحث في هذه القضية، قبل الشروع في أي اتصالات سياسية.

وأكد المتحدث باسم الحكومة الأردنية ناصر جودة ضرورة أن يكون هذا الوفد ملما ومطلعا على هذه القضية ليتمكن من تقديم مزيد من المعلومات ومساعدة الأجهزة الأمنية الأردنية في الكشف عن بعض مخابئ الأسلحة الموجودة في الأردن وتشكل تهديدا لأمنه الوطني. وأشار إلى أنه يجب تجاوز هذا الموضوع وحله قبل الشروع في الاتصالات السياسية.

وقبل ذلك أكد وزير الخارجية الأردني عبد الإله الخطيب أن الأردن يرغب في الحفاظ على علاقات جيدة مع الفلسطينيين، ولكنه لن يتهاون مع أي محاولات لزعزعة أمن المملكة.

وقال الخطيب في مقابلة مع شبكة CNN التلفزيونية إن السلطات الأردنية لديها أدلة على أن حماس حاولت تهريب أسلحة إلى البلاد.

وعرض التلفزيون الأردني الخميس شريطا مصورا أظهر فيه ثلاثة معتقلين من أصل 20 قال إنهم من حركة حماس تحدثوا عن تورطهم في قضية محاولة اغتيال مسؤولين أردنيين وتخزين أسلحة مهربة في الأردن.

المصدر : الجزيرة + وكالات