ارتفاع ضحايا سفينة جيبوتي إلى 94 بعد انتشال 22 جثة

Rescue workers and authorities line up bodies of victims after a Djibouti-flagged vessel sank off the coast of Djibouti, April 6, 2006. The boat carrying some 250 people on an annual religious pilgrimage sank on Thursday, killing at least 69 in one of the country's worst recent tragedies, authorities said. The wooden boat laden with construction materials and three times the passengers it was built for sank just 100 metres from the port in Djibouti, a tiny Red Sea state of 300,000,
قالت شرطة جيبوتي إن عمال الإنقاذ انتشلوا 22 جثة جديدة من سفينة كانت مكتظة بالركاب غرقت قبل يومين قبالة ميناء جيبوتي, ليرتفع عدد القتلى إلى 94 شخصا.
 
وانتشلت الجثث الجديدة بالقرب من ميناء العاصمة حيث انقلبت السفينة الخشبية وعلى متنها 250 شخصا الخميس الماضي.
 
وعثر عمال إنقاذ من جيبوتي بدعم من غواصين من القوات الأميركية والفرنسية وطائرة هليكوبتر على الجثث بعد استئناف أعمال البحث فجر اليوم.
 
وكان على متن السفينة المقرر ألا تحمل أكثر من 80 شخصا ثلاثة أمثال الحمولة المقررة التي صممت لاستيعابها.
 
وقالت مصادر إن معظم الركاب أعضاء من جماعة الدعوة والتبليغ كانوا يشاركون في مؤتمر إقليمي للجماعة في بلدة تاجوره شمالي شرقي جيبوتي.
 
وهذه أسوأ كارثة تصيب جيبوتي المطلة على البحر, منذ قتلت السيول 50 شخصا في ليلة واحدة في أبريل/ نيسان.
المصدر : وكالات

المزيد من حوادث بحرية
الأكثر قراءة