استمرار العنف وعلاوي يدعو للإسراع بتشكيل الحكومة

An Iraqi man carries the body of his four month old baby into a local morgue in the restive city of Baquba, 60 kms north of Baghdad

قتل نحو 20 عراقيا اليوم وأصيب آخرون في عدة هجمات شهدتها العاصمة بغداد وعدد من المدن العراقية الأخرى، فيما يشكل الملف الأمني أول تحد يواجه رئيس الوزراء المكلف جواد المالكي وهو يحاول تشكيل حكومة جديدة.

فقد أعلنت وزارة الدفاع في بيان مقتل سبعة من المدنيين وجرح ثمانية آخرين عندما سقط صاروخ على موقف للسيارات المدنية في حي الكرادة وسط بغداد قرب مدخل وزارة الدفاع.

كما أعلنت الشرطة أنها عثرت على جثث ستة شبان مقيدين ومصابين بطلقات نارية في رؤوسهم في حي الأعظمية الذي تسكنه أغلبية سنية في بغداد.

undefinedوقتل رجل وطفل وأصيب سبعة أطفال عندما انفجرت قنبلة على جانب طريق في المحمودية إلى الجنوب من بغداد.

وفي منطقة اللطيفية جنوب بغداد قالت الشرطة العراقية إن جنديا عراقيا قتل وأصيب اثنان آخران عندما انفجرت قنبلة بدوريتهم في الطريق الرئيسي بين اللطيفية والإسكندرية.

وقتل مسلحون متعاقدا عراقيا في كركوك شمالي العراق، وفي بيجي قتل أحد عناصر الشرطة وجرح اثنان آخران في انفجار عبوة ناسفة استهدفت موكب قائد شرطة محافظة صلاح الدين اللواء حمد الجبوري.

وفي السياق استنكرت هيئة علماء المسلمين مقتل عضوها الشيخ شوكت صعب العاني، وحملت الهيئة في بيان لها ما سمتها قوات الاحتلال والقوات الحكومية مسؤولية الانتهاكات لحقوق الإنسان العراقي.

من ناحية أخرى قال الجيش الأميركي إن ثلاثة من جنوده قتلوا صباح اليوم بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم شمال غرب بغداد. ليصل عدد القتلى في صفوفه إلى ثمانية خلال يومين.

الحكومة الجديدة
undefinedوسياسيا دعا رئيس الوزراء العراقي الأسبق إياد علاوي في بيان اليوم الأحد إلى تشكيل الحكومة العراقية خلال أيام وليس أسابيع.

وقال علاوي الذي يتزعم القائمة العراقية الوطنية إن تشكيل الحكومة تأخر أربعة أشهر تقريبا، مشيرا إلى أن هذا التأخير أصاب العراقيين بالإحباط والعملية الديمقراطية بالخذلان.

وكان المالكي أعلن -في أول مداخلة له أمام مجلس النواب العراقي بعد تعيينه- أنه يعتزم دمج المليشيات المسلحة في قوات الأمن, وقال إن القوات المسلحة يجب أن تكون تابعة للحكومة وحدها، مشيرا إلى وجود قانون ينص على دمج المليشيات في القوات الأمنية.

ترحيب أميركي
ورحبت الولايات المتحدة بالتطورات في العراق، وقالت إن السياسي الشيعي جواد المالكي الذي اختير لرئاسة حكومة جديدة شخص يمكن لواشنطن أن تعمل معه.

واعتبر الرئيس الأميركي جورج بوش -في كلمة ألقاها في ساكرامنتو بولاية كاليفورنيا- أن اتفاق الأطياف السياسية العراقية على تشكيل حكومة ائتلافية جديدة برئاسة جواد المالكي إنجاز تاريخي سيجعل أميركا أكثر أمانا.

من جهتها أشادت بريطانيا بالإعلان عن الاتفاق الذي توصلت إليه مختلف الأحزاب السياسية العراقية لتشكيل حكومة جديدة برئاسة المالكي. وقال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو إنه "لا يشك في أن السنوات الأربع المقبلة ستكون قاسية ولكن يمكن للإدارة الجديدة أن تتأكد أن بريطانيا ستكون صديقة وحليفة قوية".

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة