صحفيون مصريون يتظاهرون للمطالبة بإلغاء عقوبة الحبس

-


تظاهر مئات الصحفيين المصريين يتقدمهم النقيب جلال عارف أمام مجلسي الشعب والشورى الأربعاء للمطالبة بإلغاء عقوبة الحبس في قضايا النشر التي وعد الرئيس حسني مبارك منذ أكثر من عامين بالعمل على إلغائها. وطالب المتظاهرون بزيادة الأجور أيضا.

وقال عارف خلال المظاهرة إن الصحفيين ينتظرون مشروع قانون إلغاء الحبس لكي يقولوا رأيهم فيه، معربا عن أمله في أن يكون مشروع القانون الذي أعدته الحكومة خطوة على طريق الديمقراطية وطريق الإصلاح السياسي في مصر.

ويقول صحفيون إن مسؤولين متورطين في قضايا فساد يحولون إلى الآن دون إلغاء العقوبة، ويرد مسؤولون على ذلك بالقول إن إلغاء العقوبة يفتح الباب لحملات صحفية قد لا تستند إلى معلومات صحيحة.

وقال رئيس تحرير صحيفة الفجر المستقلة عادل حمودة لرويترز إنه يخشى أن يندم الصحفيون إذا ألغيت عقوبة الحبس، مضيفا أن الغرامات المتوقعة كارثة لأنها قد تصل إلى 40 أو 60 ألف جنيه مصري.

رفع حصانة
وفي تطور آخر وافقت لجنة الشؤون التشريعية والدستورية في مجلس الشورى المصري على رفع الحصانة البرلمانية عن عضو المجلس ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام الصحفية إبراهيم نافع للتحقيق معه بتهمة إهدار أموال المؤسسة خلال رئاسته لها.

وقال مصدر في مجلس الشورى إن المجلس سيناقش تقرير اللجنة الذي تضمن الموافقة على طلب النائب العام برفع الحصانة عن نافع الخميس القادم.

وكان المجلس وافق من قبل لنافع على أن يدلي بأقواله في التحقيق الذي تجريه نيابة الأموال العامة العليا، لكن الإذن بالإدلاء بالأقوال يقيد النيابة في مجال توجيه أسئلة إلى المتمتع بالحصانة البرلمانية أو اتهامه إذا قامت دلائل على ارتكابه جناية.

المصدر : رويترز