الأمم المتحدة تحذر من هجرة جماعية للفلسطينيين من العراق


حذرت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من هجرة جماعية للفلسطينيين في العراق بعد تعرضهم لاعتداءات من قبل الشيعة انتقاما لامتيازات مزعومة كانوا يتمتعون بها إبان نظام الرئيس المخلوع صدام حسين.
 
وأكدت المفوضية اليوم وصول 89 فلسطينيا بينهم 42 طفلا خلال الأيام الثلاثة الماضية إلى المنطقة العازلة بين الأردن والعراق طلبا للنجاة.
 
وأعربت الناطقة باسم مكتب المفوضية في الأردن يارا الشريف عن مخاوف من أن "يرتفع هذا الرقم بشكل كبير في الأيام القادمة". ويقدر عدد الفلسطينيين في العراق بنحو 34 ألف نسمة يعيشون في بغداد وضواحيها.
 
وقالت يارا إن الأردن رفض السماح للقادمين بدخول أراضيه، مشيرة إلى أن المفوضية لا تستطيع فرض إرادتها على الحكومة الأردنية.
 
وأضافت أن فريقا من المفوضية توجه إلى منطقة الحدود لتقييم أوضاع العائلات هناك وعلى ضوء هذا التقييم ستتحدث مع الحكومة الأردنية.
 
وكان الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام الرائد بشير الدعجة قال إن الأردن أغلق الحدود مع العراق لغايات تنظيمية، مشيرا إلى أن بعض المسافرين ليس لديهم أي وثائق تثبت جنسيتهم.
 
من جانبه دعا رئيس الوزراء الفلسطيني المنتهية ولايته أحمد قريع الحكومة العراقية إلى "حل مشكلة مئات الفلسطينيين العالقين عند الحدود الأردنية العراقية".
  
وقال قريع في مستهل جلسة مجلس الوزراء في رام الله إنه لا يسمح لهؤلاء الفلسطينيين بدخول الأردن ولا العودة إلى العراق.
  
وطالب الحكومة العراقية بأن تراعي الوضع الفلسطيني وأن تعيد الفلسطينيين إلى منازلهم وتحميهم من الخطر بعد مقتل العشرات منهم منذ اجتياح الولايات المتحدة العراق عام 2003.
  
وكان القائم بالأعمال الفلسطيني في بغداد دليل القسوس قال إن عشرات الفلسطينيين من المقيمين في العراق غادروا قبل يومين باتجاه الأردن لكنها رفضت إدخالهم ما اضطرهم للبقاء في المنطقة العازلة.
المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة