اغتيال قيادي سابق بالجماعة السلفية للدعوة والقتال في الجزائر


اغتال مسلحون جنوب شرق الجزائر الرجل الثاني السابق بالجماعة السلفية للدعوة والقتال عمار الصايفي أمام منزله.

 

ذكرت ذلك اليوم صحيفة ليبرتيه، وقالت إن عبد الكريم قدوري الذي كان مساعد لزعيم الجماعة المسجون الصايفي الملقب عبد الرزاق البار"المظلي" قد قتل الخميس بمنطقة الواد (900كلم جنوب شرق الجزائر).

 

الصحيفة قالت إن قدوري قتل على يد "شركاء سابقين" اتهموه بمساعدة قوات الأمن على"اقناع" إسلاميين مسلحين ما يزالون ناشطين بالمنطقة الشرقية من الجزائر، بالاستسلام في إطار"ميثاق السلم والمصالحة الوطنية".

 

وترفض الجماعة السلفية هذا الميثاق الذي يفترض أن يعمل على إحلال السلام في البلاد. وشهدت الجزائر منذ عام 1992 أعمال عنف راح ضحيته ألوف القتلى.

 

والجماعة التي تقول السلطات إنها تابعة لتنظيم القاعدة, تبقى الحركة المسلحة الوحيدة في الجزائر بعد تفكيك قوات الأمن الجماعة  الإسلامية المسلحة منافستها الرئيسية.

 

وكانت السلطات بدأت في الرابع من شهر مارس/آذار الجاري, الإفراج عن إسلاميين معتقلين بقضايا تتعلق بالإرهاب انسجاما مع ميثاق السلم والمصالحة الذي أقره استفتاء نظم في سبتمبر/أيلول الماضي.

المصدر : الفرنسية

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة