عـاجـل: وزارة الدفاع السعودية تقول إنها ستعرض أدلة على تورط إيران بهجوم أرامكو خلال مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء

مشعل يحذر من صراع مفتوح مع إسرائيل

مشعل اشترط دولة فلسطينية بحدود 1967 لوقف الصراع (الفرنسية)

حذر رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل إسرائيل وحليفتها الولايات المتحدة من صراع طويل في المنطقة.

وقال مشعل في حفل الذكرى الـ39 لانطلاقة الجبهة الشعبية والذي أقيم بمخيم اليرموك القريب من العاصمة السورية دمشق، إن حماس ستبدأ ما أسماه صراعا مفتوحا إذا لم تعد الدولة العبرية الأراضي التي احتلت عام 1967.
 
وأشار إلى أن فصائل المقاومة الفلسطينية قبلت بدولة فلسطينية على حدود الرابع من يونيو/حزيران 1967 مع القدس وحق العودة وبلا جدار واستيطان وبالإفراج عن كافة الأسرى.
 
وشدد مشعل على "أن مصلحة واشنطن والكيان الصهيوني أن يقبلا التفاهم معنا على هذا الحد لأن الأجيال اللاحقة قد لا تقبل مع هذا الحد ولأن الزمن يعمل لمصلحتنا".
 
وقال "عليكم (إسرائيل والولايات المتحدة) أن تختاروا وإلا فلتعلموا أننا ذاهبون معكم إلى صراع مفتوح نحن أقدر عليه". وأوضح أن فصائل المقاومة الفلسطينية تمتلك اليوم رؤية واضحة في إدارة هذا الصراع.

وفي القدس الشرقية عقد اجتماع غير رسمي بين شخصيات فلسطينية وإسرائيلية للبحث في سبل استئناف المفاوضات بين الجانبين. وأصدر المجتمعون بيانا أكدوا فيه ضرورة حل الصراع عبر خطوات سياسية متفق عليها وإقامة دولة فلسطينية على أساس حدود عام 1967.

زيارة هنية
من ناحية ثانية أكد رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية خلال صلاة الجمعة في طهران أمس أن الفلسطينيين لن يرضخوا أبدا للضغوط التي تمارس عليهم للاعتراف بإسرائيل.
 
وقال "لن نعترف أبدا بالنظام الصهيوني الغاصب ولن نوقف الجهاد حتى التحرير الكامل لبيت المقدس والأراضي الفلسطينية".
 
الآلاف من كوادر حماس تمسكوا برئاسة هنية لأي حكومة فلسطينية (الفرنسية)
والتقى هنية، الذي وصل إيران الخميس في زيارة رسمية تستغرق أربعة أيام، برويز داؤودي النائب الأول للرئيس الإيراني، كما سيلتقي في وقت لاحق بمرشد الجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي والرئيس محمود أحمدي نجاد.
 
وفي الأراضي الفلسطينية طالب نواب وكوادر من حماس ببقاء هنية رئيسا للحكومة الفلسطينية الحالية ولأي حكومة قادمة، وأكدوا ضرورة الإسراع بتشكيل حكومة وحدة وطنية. جاء ذلك خلال مسيرة في مدينة غزة.
 
من ناحية ثانية قال الأمين العام لمجلس الوزراء الفلسطيني محمد عوض "إن القانون الأساسي لا يعطي لأي من رئيس السلطة الفلسطينية أو التشريعية الحق في الدعوة لإجراء انتخابات تشريعية أو رئاسية إلا في حالة إقدام الرئيس على تقديم استقالته وبناء عليه يكون منصبه شاغرا فتتم الدعوة لانتخابات رئاسية".
 
وكان رئيس كتلة فتح البرلمانية عزام الأحمد قال مؤخرا إن الانتخابات المبكرة هي "الخيار الأرجح" للخروج من أزمة تشكيل حكومة فلسطينية جديدة. وأعلن الرئيس عباس أن منظمة التحرير الفلسطينية تدرس حاليا خياراتها بعد فشل جهود تشكيل حكومة وحدة فلسطينية.
 
جرحى
ميدانيا أفادت مصادر طبية وأجهزة أمنية فلسطينية أن طفلا فلسطينيا كان يلهو ببندقية بلاستيكية أصيب الجمعة برصاص جنود إسرائيليين في بلدة بيت لحم بالضفة الغربية.
 
وقالت المصادر نفسها إن ميراس العزة (12 عاما) أصيب في بطنه حين أطلق جنود الاحتلال النار على مجموعة من الفتيان الفلسطينيين كانوا يلهون ببندقية بلاستيكية في مخيم عايدة للاجئين.
 
كما أصيب فلسطينيان بجروح في حادثين منفصلين بشمال قطاع غزة جراء إطلاق قوات الاحتلال النار عليهما رغم إعلان التهدئة بين الجانبين.
المصدر : وكالات