الغارة الأميركية على الإسحاقي تقتل 32 بينهم أطفال ونساء

المروحيات الاميركية تقصف مبنى قرب ناحية الإسحاقي شمال غرب بغداد. الصور

أكد شهود عيان في منطقة الإسحاقي شمالي بغداد مقتل 32 شخصا من بينهم أطفال ونساء، ولكن الرواية الأميركية قالت إن عدد القتلى 20 شخصا وصفتهم بالإرهابيين.
 
وأعلن مدير ناحية الإسحاقي عامر علوان أن القوات الأميركية قتلت هذا العدد الكبير من العراقيين ومعظمهم من النساء والأطفال، وأشار إلى أن الأميركيين فعلوا هذا من قبل لكنهم دائما ينفون ذلك. وأضاف "أريد أن يعرف العالم ما يحدث هنا".
 
وأظهرت لقطات تلفزيونية خاصة بالجزيرة الأهالي وهم يحملون جثث الضحايا من بينهم أطفال ونساء، كما أظهرت حطام منزلين عثر فيهما على 17 جثة لأشخاص مدنيين بينهم خمسة لأطفال وست نساء.
 
وأوضح الجيش الأميركي من جهته أن قواته قامت معززة بدعم جوي بشن غارة خلال الليل وقتلت 20 من المشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة بينهم امرأتان.
 
وذكر بيان عسكري أن العملية التي وقعت في محافظة صلاح الدين جاءت عقب تقارير مخابرات تشير إلى أن متشددين من القاعدة ينشطون في المنطقة. وأضاف البيان أن قواته عثرت على أسلحة تضم قذائف صاروخية ومتفجرات وسترات انتحارية.
 
وفي مواجهات أخرى قتل خمسة أشخاص على الأقل وأصيب 11 آخرون في أعمال عنف متفرقة في العراق الجمعة. كما خطف مسلحون خمس شاحنات مع سائقيها، وعثرت الشرطة على 18 جثة ملقاة في شوارع بغداد.
 
وفي الفلوجة غرب بغداد اقتحمت القوات الأميركية مستشفى الفلوجة العام بحجة البحث عن مسلحين.
 
وفي الأثناء تبنت كتائب صلاح الدين الأيوبي الجناح العسكري للمقاومة الإسلامية بالعراق -في تسجيل مصور لم يتم التأكد منه- إعطاب ما قالت إنها عربة همفي أميركية في مدينة المقدادية، ويظهر التسجيل آلية عسكرية تتعرض للتفجير.
 
مقتل 2914 أميركيا بالعراق منذ 2003 (الفرنسية-أرشيف)
قتلى الأميركيين
وفي الإطار الميداني أعلن الجيش الأميركي الجمعة في بيان مقتل ثلاثة من جنوده وإصابة اثنين آخرين بجروح في انفجار عبوات ناسفة وقعت الخميس غرب بغداد وجنوبها.
 
وبذلك يرتفع القتلى في صفوف الجيش الأميركي إلى 2914 منذ الغزو في مارس/آذار 2003.
 
وفي البصرة قال الجيش البريطاني إن قواته والقوات الدانماركية المدعومة بالدبابات اعتقلت خمسة يشتبه في ضلوعهم بهجمات على قوات التحالف في المدينة الواقعة جنوب العراق في أكبر عملية عسكرية من نوعها منذ الغزو.
 
وشن نحو ألف جندي بينهم فرق إنزال هجومية، غارات ليلية على خمسة منازل في حي الحارثة المزدحم بالسكان شمالي البصرة.
 
وأفاد المتحدث باسم القوات البريطانية الرائد شارلي بيربريدغ أن المعتقلين ضالعون بقوة في أنشطة إجرامية وعمليات اختطاف وقتل وهجمات على قوات التحالف.
 
سياسيا
وعلى الصعيد السياسي أعلن مصدر بارز في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية أن مؤتمر القوى السياسية -الذي تأجل مرتين حتى الآن- سيعقد يوم 16 من الشهر الحالي ضمن إطار مبادرة المصالحة الوطنية.

وأوضح الشيخ جلال الدين الصغير أن ذلك يأتي ضمن محطات مبادرة المصالحة التي أطلقها رئيس الوزراء نوري المالكي.

وأشار إلى أن المؤتمر يهدف إلى "الاتفاق على ميثاق وطني يحرم الاقتتال الطائفي والإسهام في إخراج الوطن من المرحلة الصعبة التي يعيشها".

وكان المالكي أعلن الثلاثاء الماضي دون أن يحدد موعدا أن مؤتمرا للقوى السياسية سيعقد منتصف الشهر الحالي تحضره "الأحزاب والمنظمات المشاركة في العملية السياسية وغيرها" لتعزيز الوحدة الوطنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات