الأمم المتحدة تطلب مساعدات عاجلة للفلسطينيين

ثلثا الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة يعانون الفقر (الجزيرة نت-أرشيف)
 
وجهت الأمم المتحدة نداء عاجلا إلى المجتمع الدولي والدول المانحة لتأمين مساعدات إنسانية عاجلة للشعب الفلسطيني تبلغ قيمتها 453.6 مليون دولار خلال عام 2007.
 
ويعكس هذا النداء حجم المعاناة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، إذ أنها المساعدات الأكبر التي تطالب بها منظمات الإغاثة لدعم الشعب الفلسطيني. ووجهت هذا "النداء العاجل" خلال مؤتمر صحفي في القدس 12 وكالة تابعة للأمم المتحدة و14 منظمة غير حكومية تعمل في الأراضي الفلسطينية.
 
وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية كيفن كينيدي إن المبالغ المطلوبة ستخصص لمساعدة الفلسطينيين الأكثر فقرا، بمن فيهم  الأطفال الذين يشكلون حوالي نصف السكان.
 
وأشار إلى أن ثلثي الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة يعانون حاليا الفقر ويزداد بينهم أولئك العاجزون عن تلبية حاجاتهم الغذائية فيما الخدمات الأساسية الصحية والتربوية تتدهور.
 
وأوضح كينيدي أن مبلغ المساعدات المطلوب لعام 2007 يزيد بنسبة 19% على نظيره لعام 2006 والذي استجاب له المانحون بنسبة 71%، مؤكدا أن المبلغ مخصص فقط لتلبية الحاجات الأساسية.
 
"
نسبة البطالة بين الفلسطينيين بلغت حوالي 40% في قطاع غزة و24% في الضفة الغربية
"
وظائف وغداء
وطبقا للأمم المتحدة فإن المبالغ المطلوبة مخصصة لتمويل مشاريع توفر وظائف (198 مليون دولار) وتوفير مساعدة غذائية لمن يحتاجون إليها (150 مليون دولار).
 
وقد أكد كينيدي أن نسبة البطالة بين الفلسطينيين بلغت حوالي 40% في قطاع غزة  و24% في الضفة الغربية.
 
وأعرب كينيدي عن الأمل في أن يتم تحويل الأموال التي تجمدها إسرائيل في أسرع وقت إلى السلطة الفلسطينية.
 
وربطت الأمم المتحدة في بيان لها بين تدهور الوضع الإنساني والأزمة المالية التي تعانيها السلطة الفلسطينية جراء تعليق المساعدات الدولية المباشرة منذ تشكيل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الحكومة الفلسطينية في مارس/آذار الماضي. كما جمدت إسرائيل منذ فبراير/شباط الماضي موارد للسلطة الفلسطينية بمئات ملايين الدولارات مصدرها الضرائب والجمارك.
 
من جهته أكد فيليبو غراندي مساعد المفوض العام وكالة الأمم المتحدة  لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) وجود أزمة إنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
 
ودعا الدول المانحة إلى الاستجابة لهذا النداء العاجل بسخاء، منبها إلى أن المساعدة الإنسانية قد تصبح "غير كافية في شكل كبير" في حال عدم التوصل إلى تسوية سياسية.
المصدر : وكالات