عـاجـل: مظاهرات في محيط ميدان التحرير وسط القاهرة ومحافظتي الإسكندرية والغربية والسويس والدقهلية تطالب برحيل السيسي

جنبلاط يدعو للحوار والشرطة تناشد المتظاهرين بالانضباط

جثمان القتيل علي أحمد محمود سجي أمس أمام مقر الحكومة وسط بيروت (الفرنسية)

قال رئيس اللقاء الديمقراطي في البرلمان اللبناني وليد جنبلاط إن الحوار وحده كفيل بحل الأزمة في لبنان.
 
وأضاف جنبلاط في مؤتمر صحفي بمنزله في بيروت, أن قوى الأكثرية النيابية ليست في عجلة من أمرها بخصوص نزع سلاح حزب الله, و"نعلم أنه يتلقى سلاحا من إيران عبر سوريا".
 
وندد جنبلاط بلغة الحوار التي تعتمدها المعارضة, قائلا "لغتهم لغة نعال وأقدام, ونحن لغتنا لغة تحكم وحوار". ودعا أنصاره إلى عدم الخروج في مسيرات حزبية, بل التضامن مع حكومة فؤاد السنيورة. وشدد جبلاط على أهمية تحقيق الديمقراطية في لبنان, قائلا إنها سبب الازهار والقضاء على الفقر, معربا عن أمله في أن تنتشر الديمقراطية في سوريا أيضا.
 
ودعا الزعيم الدرزي طلبة منطقة الشوف الدروز إلى الامتناع عن متابعة دوامهم في الجامعة اللبنانية الرسمية ومتابعة دروسهم في منازلهم خلال موسم الأعياد, حتى "تهدأ الخواطر"، مشيرا إلى أن الحرم الجامعي "أصبح حكرا على فئة تريد أن تستأثر بكل لبنان" .
 
أول تشييع
المعارضة ترفض أي بدائل لحل الأزمة عدا إسقاط الحكومة (الفرنسية)
على الصعيد الشعبي, شيعت المعارضة البنانية ظهر اليوم ناشط حركة أمل علي أحمد محمود (20 عاما) الذي قتل الأحد الماضي بالرصاص خلال مصادمات في بيروت رافق موجة الاعتصامات التي تنظمها المعارضة لليوم الخامس على التوالي في محاولة لإسقاط حكومة فؤاد السنيورة.
 
وجرى التشييع بعد صلاة الظهر في روضة الشهيدين في بيروت,    وشاركت فيه اعداد غفيرة من انصار المعارضة المحتشدين وسط العاصمة اللبنانية، وكان نعش محمود قد سجي مساء الاثنين  ملفوفا بالعلم اللبناني لمدة ساعة في ساحة الاعتصام وسط بيروت قبالة مقر رئاسة الحكومة.
 
وأمام الحشد المعتصم قرب السراي الحكومي قام النائب من حركة أمل علي بزي  بتأبين القتيل, قائلا إنه "سقط من أجل الدفاع عن الوحدة الوطنية".
 
ويشيع القتيل عقب حوادث شغب شهدتها لليوم الثاني على التوالي عدة أحياء ذات غالبية سنية من بيروت وأسفرت وفق الشرطة عن سقوط جريحين فيما أشارت صحف لبنانية معارضة بينها "السفير" إلى أن عدد الجرحى وصل إلى عشرين. 
 
ضبط المتظاهرين
الشرطة اللبنانية قالت إن المتظاهرين تعمدوا دخول أحياء سنية (الفرنسية)
من جهتها دعت قوى الأمن الداخلي اللبناني منظمي التظاهرات إلى ضبط جمهورهم ومنعهم من التعرض للأهالي أثناء مرورهم منعا لملاحقة المعتدين وتوقيفهم وإحالتهم إلى القضاء المختص.
 
وقالت المديرية العامة للشرطة في بيان "اتضح للقوى الأمنية خلال تفريقها متظاهرين مساء الاثنين أن هؤلاء دخلوا أحياء داخلية في منطقتي المزرعة وقصقص (ذات الغالبية السنية)", لافتة إلى أن "هذه الطرقات ليست الطرقات الرئيسية التي يسلكها المتظاهرون عادة للتعبير عن رأيهم". وقالت إن الهدف من دخول هذه المناطق "التعرض للأهالي والمارة واستفزازهم وإلحاق الضرر بممتلكاتهم وافتعال أعمال الشغب".
  
وكان الجيش اللبناني تدخل بقوة مساء الاثنين لوضع حد لمصادمات وقعت في عدد من أحياء بيروت. وجرت الصدامات في أحياء تقطنها غالبية من السنة خلال عبور متظاهرين من الشيعة متوجهين أو عائدين من الاعتصام وسط بيروت.
 
المبادرة المرفوضة
مباردة موسى تحتوي على أربعة بنود (الفرنسية) 
على الصعيد السياسي, رفض الرئيس اللبناني إميل لحود مبادرة الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى لحل الأزمة الراهنة التي دخلت يومها الخامس على التوالي.
 
وقال مكتب الرئيس في بيان رسمي إن موقف لحود يلتقي مع المعارضة بأن الحكومة الحالية باتت "فاقدة الشرعية" بعد استقالة ستة وزراء منها، خمسة شيعة يمثلون حزب الله وحركة أمل إضافة إلى وزير مسيحي.
 
وقد علم مراسل الجزيرة في بيروت أن موسى عرض على رئيس مجلس النواب نبيه بري وعلى قيادة حزب الله أفكارا لحل الأزمة من أربعة بنود, منها توسيع الحكومة الحالية بحيث تحصل فيها الأكثرية اللبنانية على ثلثي مقاعد الوزراء، والمعارضة على الثلث، وتعيين وزير محايد، إلى جانب انتخاب رئيس جديد للجمهورية يتفق عليه الطرفان.
 
غير أن المصادر أكدت لمراسلنا أن بري وحزب الله لن يقبلا بأي عرض لا يضمن حصول المعارضة على أكثر من ثلث عدد الوزراء في حكومة وحدة وطنية.
المصدر : الجزيرة + وكالات