واشنطن تعد الديمقراطية التهديد الأكبر للمتطرفين

أيمن الظواهري - تنظيم القاعدة

الظواهري قال إن واشنطن لا تتحاور مع القوى الحقيقية في المنطقة (الجزيرة) 

قالت الولايات المتحدة إن الخطاب الأخير للرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري يظهر أن الحركات الإسلامية المتطرفة تخشى خصوصا الانتخابات والديمقراطية.

وانتقد الظواهري في الشريط المصور الذي بثت الجزيرة مقتطفات منه حماس دون أن يسميها بالاسم لمشاركتها بالانتخابات واعترافها بشرعية الرئيس محمود عباس.

كما جاء في خطاب الظواهري للأميركيين "أقول للجمهوريين والديمقراطيين معا إنكم تحاولون في هلع البحث عن مخرج من الكوارث التي تحاصركم في العراق وفي أفغانستان".

وأضاف الظواهري أن واشنطن "لا تتفاوض مع "القوى الحقيقية", وستضطر إلى ذلك في نهاية الأمر.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك "إنه تصريح بالأحرى مهم". وأضاف "بالأساس، ما أقر به الظواهري هو أن الانتخابات والديمقراطية هما التهديد الأكبر للجهاد المتطرف إن في العراق وإن في الأراضي الفلسطينية".

وأضاف أنه "تأكيد على ما نقوله منذ بعض الوقت من أن الإرهابيين (…) يرون أن نشر الحرية والديمقراطية وحرية التعبير وحرية العمل وحرية الاختيار الذي سيحكم عمل الحكومات في المنطقة هو التهديد الأكبر لوجودهم".

المصدر : الجزيرة + وكالات