بدء الجولة الثانية من الانتخابات النيابية والبلدية بالبحرين

المعارضة حصلت على 16 مقعدا نيابيا بالجولة الأولى (الجزيرة نت-أرشيف)

حسن محفوظ-المنامة

بدأ الناخبون البحرينيون صباح اليوم الاقتراع في الجولة الثانية من الانتخابات النيابية والبلدية في محافظات البلاد الخمس، وسط مخاوف المعارضة من التلاعب بأصوات الناخبين وإجبار العسكريين على التصويت لأشخاص معينين.

ويتنافس 22 مرشحا في 11 دائرة نيابية فيما يتنافس 32 مترشحا في 16 دائرة للمجالس البلدية.

ومن المقرر أن تغلق صناديق الاقتراع للمجالس البلدية في الساعة السادسة مساء فيما تغلق صناديق الاقتراع النيابي عند الساعة الثامنة مساء. ويتوقع أن تبدأ عملية الفرز حال إغلاق باب الاقتراع على أن تعلن النتيجة في الساعات الأولى من فجر يوم غد الأحد.

ومن أبرز المرشحين المتنافسين في الجولة الثانية التي وصفها البعض بالساخنة، رئيس الهيئة المركزية لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (ليبرالية) عبد الرحمن النعيمي وأمينها العام إبراهيم شريف، حيث يواجه الأول عيسى أبو الفتح مرشح جمعية الأصالة الإسلامية (سلفية) والأخير مع المرشح المستقل عبد الرحمن بومجيد.

ويتنافس رئيس المؤتمر الدستوري عزيز أبل (ليبرالي مستقل) والمدعوم من المعارضة البحرينية أمام المستقل عبد الحكيم الشمري، وتشير التوقعات إلى فوز أبل بعد خروج المرشحين الشيعة من الجولة الأولى في هذه الدائرة.

أما مرشح جمعية الوفاق الوطني الإسلامية (شيعة) مهدي أبو ديب -وهو الوحيد من كتلة الوفاق الذي لم يفز من الجولة الأولى- فيواجه مرشح جمعية المنبر الوطني الإسلامي (إخوان) إبراهيم الحادي.

كما يخوض مرشح جمعية الأصالة إبراهيم بوصندل مع المرشح الإسلامي المستقل صلاح الجودر عضو جمعية الأصالة سابقا الذي يعرف بمواقفه المعتدلة.

وكانت قوى المعارضة قد طالبت في مهرجانات نظمتها في وقت سابق بإلغاء المراكز العامة وتسليم المرشحين كشوف الناخبين الذي أدلوا بأصواتهم وعدم إجبار العسكريين على التصويت لأفراد.

وتأمل جمعية الوفاق وصول مرشحي جمعية العمل الوطني الثلاثة للبرلمان والمرشح المستقل عزيز أبل لتضمن بذلك الأغلبية، ويمكن لها أن ترشح لرئيس البرلمان الذي من المرجح أن يكون الشيخ علي سلمان الأمين العام للجمعية.

وكانت جمعية الوفاق كبرى الجمعيات الشيعية المعارضة حصدت 16 مقعدا نيابيا من أصل 40 مقعدا في الجولة الأولى التي جرت السبت الماضي، بينما لم يحصل تحالف جمعية الأصالة والمنبر الإسلامي إلا على 8 مقاعد. وخرجت جمعية العمل الوطني الديمقراطي دون أي مقعد فيما خسرت حليفتها المنبر الديمقراطي التقدمي (يسار) في جميع الدوائر.

المصدر : الجزيرة