الاتحاد الأفريقي يطلب نزع سلاح الجنجويد ويهدد بالعقوبات

قلق دولي متزايد إزاء تصاعد العنف في دارفور (رويتر-أرشيف)
 
طلب الاتحاد الأفريقي من الحكومة السودانية "نزع سلاح الجنجويد فورا" وذلك خلال اجتماع عقدته الجمعة بأديس أبابا لجنة الاتصال لمراقبة وقف إطلاق النار في دارفور.
 
بيان صادر عن الاجتماع أكد أنه في صورة تسجيل خرق للاتفاق فسيتم اللجوء إلى الهياكل المختصة، وهي مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد ومجلس الأمن الدولي لفرض عقوبات على المتسبب بهذا الخرق.
 
وقد بحث الاجتماع خمسين حالة خرق لاتفاق أبوجا من قبل بعض فصائل المتمردين والحكومة السودانية، وقعت بين 9 يونيو/حزيران و22 نوفمبر/تشرين الثاني من السنة الجارية.
 
وغادر الوفد السوداني الاجتماع فجأة بعيد انطلاقه بعد أن طلب تأجيله أسبوعا وإدخال تغيير على جدول أعماله، وهو ما رفضه الاتحاد الأفريقي.
 
من جهة أخرى طلب الاتحاد الأوروبي الجمعة "وقفا فوريا للأعمال العدائية" بدارفور، داعيا الخرطوم إلى "الاضطلاع" بمسؤولياتها بالإقليم ومعبرا عن "القلق البالغ" إزاء تصاعد العنف في دارفور.
 
يُذكر أن الأمم المتحدة تقول إن الحرب الأهلية في دارفور أسفرت عن سقوط نحو مائتي ألف  قتيل ونزوح مليوني شخص منذ عام 2003، وهو ما تنفيه الخرطوم.
المصدر : الفرنسية