عمرو موسى يشير لتقدم نحو حل الأزمة اللبنانية

عمرو موسى (وسط) واصل جهود الوساطة في لبنان على مدى ثلاثة أيام (الأوروبية)

تحدث الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى عن إحراز تقدم في مباحثاته في بيروت مع المسؤولين اللبنانيين للتوصل إلى حل للأزمة اللبنانية، مشيرا إلى استمرار وجود "أمور تحتاج إلى جهد إضافي".

وقال موسى خلال مؤتمر صحفي قبل مغادرته بيروت في ختام مهمة وساطة استمرت ثلاثة أيام "لقد حدث تقدم وهناك مساحة جيدة للتفاهم (على اتفاق)، وهناك أمور بحاجة إلى جهد إضافي يقتضي ربما عودتنا مرة أخرى لاستكمال هذه الجولة".

وتوقع مصدر حكومي لبناني أن يعود موسى إلى بيروت مطلع الأسبوع المقبل لمواصلة مساعيه لنزع فتيل الأزمة السياسية التي يعيشها لبنان.

من جهة أخرى أعلن موسى أن المعارضة والأكثرية اتفقتا على تشكيل فريق سداسي من القضاة لدراسة العناصر الخاصة بالمحكمة الدولية الخاصة بقتلة رئيس الوزراء المغتال رفيق الحريري.

وقال موسى -الذي كان برفقة مصطفى عثمان إسماعيل مبعوث الرئيس السوداني عمر البشير- إن ملف المحكمة الدولية كان على رأس لقاءاته لأنه "يتصل بتطبيق قواعد العدالة والقانون".

كما أكد موسى "أن مسألة تشكيل حكومة وحدة وطنية ستبحث" على ضوء صيغة 19 وزيرا للأكثرية المعارضة لسوريا وعشرة وزراء للمعارضة التي يتزعمها حزب الله، ووزير محايد.

وأشار الأمين العام لجماعة الدول العربية إلى أن جميع الأطراف موافقون على "تهدئة"، وأن احتمال التوصل إلى اتفاق بين الأكثرية والمعارضة يجب أن يتم "حول طاولة الحوار".

أنصار المعارضة مصرون على مواصلة الاعتصام رغم التقدم بالمفاوضات (الجزيرة نت)
مواصلة الاعتصام
ورغم ذلك التقدم لم تبد المعارضة استعدادها لرفع الاعتصام من أمام السراي الحكومي المستمر منذ أسبوعين للمطالبة بحكومة وحدة وطنية. وقد بدأ المعتصمون من حزب الله والتيار الوطني بقيادة ميشال عون في استقدام خيم كبيرة تحسبا لتغير مفاجئ في الأحوال الجوية.

وقد اعتبر السنيورة أن الأزمة الحالية "انتصار" لإسرائيل التي يواسيها "ما يحصل اليوم في شوارع بيروت" بعد أن فشلوا في تحطيم لبنان وحزب الله, قائلا في لقاء مع مجلة باري ماتش "في هذه الأثناء لا نسمع أحدا يتكلم عن طائراتهم التي تواصل انتهاك مجالنا الجوي ولا عن أسرانا الذين لا يزالون يعتقلونهم".

ويزور السنيورة –لأول مرة منذ تقلده رئاسة الوزراء منذ عام ونصف- روسيا التي يحل بها أيضا بعد خمسة أيام الرئيس السوري بشار الأسد الذي تتهمه الأغلبية بالتدخل بشؤون لبنان.

تيار المستقبل ينفي اتهامات حزب لله لزعيم تيار المستقبل (الفرنسية-أرشيف)

تآمر على المقاومة
وشهدت مواجهة الفريقين أمس نقلة نوعية بعد أن اتهم حزب الله على لسان حسين خليل -معاون أمينه العام حسن نصر الله- سعد الحريري بالتآمر على المقاومة.

وتحدث الحزب عن رسائل نقلها موفد تيار المستقبل وسام الحسن تتضمن طلبا للحزب بنزع سلاحه وإلا نفذ ذلك تحت البند السابع الأممي الذي يجيز استخدام القوة.

ونفى هاني حمود -المستشار الإعلامي للحريري- الاتهامات قائلا إنه تم تلفيق الشق الشفوي لرسالة الحريري الذي كان يسعى فقط حسب قوله للحصول على وعد شرف بعودة حزب الله بعد انتهاء الحرب إلى طاولة الحوار بشأن نزع سلاحه لمنع صدور قرار أممي تحت البند السابع.

المصدر : الجزيرة + وكالات