السجن 12 عاما لسوري بتهمة الانتماء للإخوان المسلمين

 
أصدرت محكمة أمن الدولة العليا في سوريا حكما بالسجن 12 عاما على مواطن بتهمة الانتساب لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة.

وقد تعرضت جماعة الإخوان بسوريا لقمع عنيف في فبراير/شباط 1982 بمدينة حماه شمال دمشق، أسفر عن آلاف القتلى والمعتقلين، وذلك خلال هجوم نفذه الجيش.

وينص القانون رقم 49 الصادر عام 1980 على تطبيق عقوبة الإعدام بحق المنتسبين للجماعة. ومنتصف التسعينيات أوقفت السلطات تنفيذ أحكام الإعدام الصادرة بحق ناشطي الجماعة، وخففت الأحكام الصادرة بحقهم إلى عقوبات سجن طويلة.

وقال رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان بسوريا عمار قربي "إن محكمة أمن الدولة العليا أصدرت حكمها على الكردي قنبر حسين قنبر بالسجن ثلاث سنوات بتهمة الانتساب لتنظيم سري ومحاولة اقتطاع جزء من الأراضي السورية لضمه لدولة أجنبية".

وتابع أن "المحكمة أصدرت على مصطفى الفحل حكما بالسجن ثلاث سنوات أيضا بتهمة الانتساب لجمعية سرية لم تتم تسميتها.

ودعا رئيس المنظمة إلى "إجراء مراجعة شاملة على جميع صُُعُد حقوق الإنسان وفي مقدمتها الحقوق السياسية والاجتماعية وإلغاء حالة الطوارئ بكل ما يحمل هذا القانون من تقييد للحريات العامة ومن تعطيل لبعض مواد الدستور" منذ أكثر من 43 عاما.

كما دعت المنظمة الحقوقية إلى "إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين دون استثناء وإلغاء جميع المحاكم الاستثنائية والسماح بعودة المنفيين الطوعيين والإجباريين إلى أرض الوطن في إطار عفو شامل".
المصدر : الفرنسية