منظمة التحرير تحمل حماس مسؤولية فشل تشكيل الحكومة

محمود عباس أبلغ اللجنة قراره بوقف الحوار مع حماس (الفرنسية)

حملت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حركة المقاومة الإسلامية حماس مسؤولية فشل الحوار لتشكيل حكومة وحدة وطنية، واشترطت لاستئناف الحوار التزام الشرعية الفلسطينية ومبادرة السلام العربية والشرعية الدولية.

جاء ذلك في اجتماع عقدته اللجنة اليوم برام الله ترأسه الرئيس محمود عباس الذي أبلغها قراره وقف الحوار مع حماس بعد فشل هذا الحوار بغية دارسة الخيارات المتوفرة الأخرى.

وفي بيان صدر إثر الاجتماع اعتبرت اللجنة أن الشروط التي تمسك بها ممثلو حماس في المشاورات تمنع قيام حكومة وحدة وطنية "لأنها تجعل الحكومة المقبلة ذات لون واحد، يستأثر فيها طرف واحد بالمواقع الرئيسة".

إسماعيل هنية أكد تمسكه بمواصلة الحوار (الفرنسية)
وأضاف البيان أنه إلى جانب ذلك فإن "هذه الحكومة ستفشل في كسر الحصار السياسي والمالي، بسبب عدم التزام الشرعية الفلسطينية ومبادرة السلام العربية والشرعية الدولية مرجعية للحكومة"، خاصة أن جميع الأطراف أجمعوا على أن كسر هذا الحصار هو الهدف الأول لهذه الحكومة عند تشكيلها.

وتابع أن اللجنة التنفيذية ترى ضرورة استئناف المشاورات الدستورية في الوقت المناسب ووفق الأصول لتشكيل حكومة كفاءات وطنية، تقوم بدورها لمدة عام على الأقل بدعم من مؤسسات السلطة، وذلك في إطار خطة لإنقاذ الوطن ولإعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية إقليميا ودوليا.

شروط
وشددت اللجنة على أن هناك شروطا لاستئناف الحوار الفلسطيني، في مقدمتها القبول بالبرنامج السياسي الذي أعلنه الرئيس عباس عند انتخابه، "حتى تنتهي الازدواجية السياسية وتزال العقبات التي تعترض فك الحصار عن الشعب الفلسطيني، وحتى يثبت التزام جميع القوى برنامج منظمة التحرير ومقرراتها والتزاماتها".

ودعت عباس إلى التقيد بالأصول التنظيمية لتشكيل حكومة جديدة خاصة ضرورة استقالة رئيس الحكومة لتكليف رئيس حكومة جديد يقوم بالمشاورات السياسية والتنظيمية المطلوبة، "وفق ما ينص القانون الأساسي للسلطة الوطنية".

وكان عضو اللجنة التنفيذية ياسر عبد ربه نقل عن عباس قوله إنه قرر إنهاء الحوار مع حماس ولن يكلف أي مسؤول بالحوار مجددا معهم بعد وصوله لقناعة بأن المفاوضات وصلت إلى طريق مسدود.

وأضاف عبد ربه أنه تم تشكيل لجنة لدراسة كل الخيارات على أن تقدم توصياتها إلى الاجتماع القادم الذي سيعقد الاثنين المقبل.

من جانبه قال رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية إنه يأمل ألا تصل الأمور إلى طريق مسدود في ما يتعلق بحكومة الوحدة الوطنية.

قوات الاحتلال الإسرائيلي تنفذ عمليات اغتيال يومية بحق الفلسطينيين (الفرنسية) 
ولفت هنية في تصريحات من الدوحة المحطة الثانية في جولته العربية إلى أن النية معقودة على مواصلة الحوار رغم الصعوبات التي طرأت في المحطة الأخيرة من المباحثات الجارية في هذا الشأن.
 
شهيدان
في التطورات الميدانية استشهد فلسطيني برصاص الاحتلال فجر اليوم بمدينة الخليل بالضفة الغربية بعد إلقائه زجاجة حارقة على جنود إسرائيليين. وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن أحد عناصر حرس الحدود أصيب بجروح طفيفة إثر انفجار الزجاجة الحارقة.
 
كما قال مصدر طبي فلسطيني إن الشهيد بشار الجعبري (22 عاما) توفي متأثرا بإصابته لدى وصوله إلى المستشفى.
 
وفي مدينة نابلس استشهد شهدي نايف (16عاما) بنيران الاحتلال التي جرحت ثلاثة آخرين في قرية بيتا.
 
من جهة أخرى قالت الإذاعة الإسرائيلية إن صاروخا أطلق اليوم من قطاع غزة على مدينة سديروت وسقط في أرض خلاء, دون أن يسفر عن وقوع إصابات أو أضرار.
المصدر : وكالات