تسخين يسبق مظاهرة المعارضة اللبنانية لإسقاط الحكومة

مؤيدون للحكومة نزلوا للشوارع استباقا لمظاهرة مرتقبة للمعارضة (الفرنسية)

شهدت شوارع العاصمة اللبنانية مظاهرات للمعارضة والموالاة لتزيد من حدة الخلاف حول حكومة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة.

وفيما يبدو أنه تسخين ميداني للاعتصام المفتوح الذي دعت إليه أحزاب المعارضة بعد ظهر الجمعة لإسقاط حكومة السنيورة، نظم مئات اللبنانيين من أنصار المعارضة مسيرات في شوارع بيروت حملوا فيها الأعلام اللبنانية وأطلقوا شعارات مؤيدة لحزب الله.

في المقابل انطلق العشرات من أنصار تيار المستقبل في مسيرات بشوارع بيروت تأييدا للحكومة اللبنانية.

السنيورة رفض تهديدات المعارضة واتهمها بالارتهان لقرارات خارجية (الفرنسية)
رفض التهديدات
وردا على دعوة المعارضة لتحرك شعبي واسع لإسقاط الحكومة قال رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة إن تهديدات المعارضة لن تردع حكومته ولن ترهبها المناورات والإنذارات.

وقال السنيورة في خطاب متلفز مساء الخميس "لن تخيفنا خطط المعارضة في النزول للشوارع"، مشيرا إلى أن التهديدات والمناورات لن تهز لبنان، واتهم قوى لم يسمها بالسعي لتحويل لبنان إلى مناطق صراعات.

وحذر رئيس الوزراء اللبناني مما سماه محاولات الانقلاب على النظام الديمقراطي في لبنان وحكومته الشرعية، وأكد أن لبنان لن يقبل أي صورة من صور الإخلال بالأمن العام وبالنظام "أو أن تتعرض المرافق الخاصة والعامة للانتهاك".

كما رفض السنيورة ما أسماه تحويل لبنان إلى منطق الدويلات ضمن الدولة.

وكانت قوى 14 آذار التي تقود الحكومة قد أصدرت بيانا الليلة الماضية دعت فيه أنصارها إلى "جهوزية تامة" لمواجهة ما أسمته "الانقلاب على الشرعية" والدفاع عن "لبنان الحر المستقل".

من ناحيته قال زعيم تيار المستقبل النائب اللبناني سعد الحريري إن تحرك المعارضة يرمي لتعطيل المحكمة الدولية التي تنظر في اغتيال والده وإنه خدمة لمصالح سوريا في لبنان، حسب زعمه.



حسن نصر الله: الاحتجاجات جاءت بعد فشل الجهود الدبلوماسية (الفرنسية)
احتجاجات سلمية
وكان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله وجه خطابا الخميس دعا فيه إلى بدء احتجاجات سلمية لإسقاط حكومة فؤاد السنيورة التي وصفها بالعاجزة.

وحث نصر الله في كلمة نقلتها قناة المنار التابعة للحزب جمهور المعارضة على التجمع السلمي والاعتصام المفتوح الجمعة في قلب بيروت لإسقاط حكومة السنيورة وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وجاءت كلمة نصر الله بعد أقل من ساعة من صدور بيان بهذا المعنى باسم المعارضة اللبنانية التي تضم حزب الله وحركة أمل الشيعية والتيار الوطني الحر (المعارضة المسيحية) وقوى وشخصيات مناهضة للأغلبية النيابية المدعومة من الغرب.

واعتبر نصر الله أن الحكومة الحالية التي يرأسها فؤاد السنيورة هي مجرد "إطار قانوني لقرارات تأتي من خارجها"، مضيفا أن الأزمات السياسية والاجتماعية تفاقمت في عهدها ولم تتمكن من علاجها "لأنها حكومة الفريق الواحد".

المصدر : الجزيرة + وكالات