جلسة طارئة لمجلس الأمن تناقش مجزرة إسرائيل ببيت حانون

قطر العضو العربي الوحيد بالمجلس دعت للتحقيق في مجزرة بيت حانون (الفرنسية-أرشيف)
 
وافق مجلس الأمن الدولي على طلب دولة قطر عقد جلسة طارئة اليوم الخميس لبحث المجزرة ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في بيت حانون شمال قطاع غزة وخلفت عشرين شهيدا و45 جريحا.
 
وطلبت قطر -الدولة العربية الوحيدة بمجلس الأمن- تمرير مشروع قرار يطالب بوقف فوري لإطلاق النار. ويدعو إسرائيل "القوة المحتلة" إلى وقف فوري لعدوانها ضد المدنيين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
 
ويدعو مشروع القرار أيضا إلى فتح تحقيق حول "مجزرة بيت حانون" ويأتي هذا التطور، وسط تحركات عربية وإسلامية لإدانة إسرائيل ووقف عدوانها، فيما طالبت جماعة الإخوان المسلمين الدول العربية والإسلامية بقطع علاقاتها مع إسرائيل وطرد السفراء.
 

أعلام الدول الأعضاء في الجامعة العربية

استنكار عربي
من جانبها استنكرت سوريا بشدة "إرهاب الدولة الذي تقترفه إسرائيل"، وقال مسؤول بوزارة الخارجية إن دمشق تتابع بقلق بالغ أنباء "العدوان الهمجي والمجزرة الوحشية" التي ارتكبتها إسرائيل في قطاع غزة.
 
كما أدان أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني مجزرة بيت حانون، وقدم التعازي في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية.
 
وأدان السودان ومصر والبحرين والمغرب واليمن والجزائر والإمارات والأردن في بيانات رسمية وتصريحات لمسؤوليين حكوميين "المجزرة البشعة".
 
ودعا المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين بمصر محمد مهدي عاكف في بيان له، حكومات الدول العربية والإسلامية التي تربطها علاقات دبلوماسية مع إسرائيل بقطع تلك العلاقات وطرد سفراء الدولة العبرية.
 
وفي لبنان سار آلاف الطلاب والأطفال الفلسطينيين في شوارع أكبر المخيمات في البلاد، حاملين الأعلام الفلسطينية وداعين العرب إلى الوقوف في وجه إسرائيل.
 
كما قام عشرات من طلاب الجامعات السودانية بمظاهرات نددت بالاعتداءات الإسرائيلية التي وصفوها بمجازر وحشية ورددوا هتافات استنكرت الصمت العربي إزاءها. كما نفذ الطلاب اعتصاما أمام مقر بعثة الأمم المتحدة بالخرطوم.
 
جرائم حرب
من جانبها اتهمت منظمة المؤتمر الإسلامي إسرائيل بارتكاب جرائم حرب. وطالبت المنظمة التي تتخذ من مدينة جدة السعودية مقرا لها "أعضاء مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة، بالتحرك العاجل لوقف العدوان الإسرائيلي، واتخاذ الإجراءات التي تكفل حماية الشعب الفلسطيني من بطش إسرائيل وإرهاب الدولة الذي تمارسه ضد المدنيين الفلسطينيين".
 
وفي القاهرة بدأ الأمين العام لجامعة الدول العربية اتصالات لعقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب لبحث العدوان الإسرائيلي. ووصف عمرو موسى العدوان الإسرائيلي بأنه مدان وغير مبرر وغير مفهوم، منتقدا صمت مجلس والمجتمع الدولي خاصة اللجنة الرباعية.
 

(تغطية خاصة)
واشنطن وأوروبا
وحث البيت الأبيض الأميركي الأطراف المعنية كافة على ضبط النفس، وأعرب عن أمله في انتهاء التحقيق سريعا في المجزرة.
 
من جهتها وصفت الرئاسة الفنلندية للاتحاد الأوروبي القصف الإسرائيلي بالمروع. ودعت إسرائيل إلى وقف عملياتها العسكرية والفلسطينيين إلى وقف إطلاق الصواريخ. وحذرت من أن استمرار دوامة العنف ستكون له عواقب خطيرة على المنطقة.
 
من جانبه أعرب منسق السياسة الخارجية بالاتحاد خافيير سولانا عن أسفه للقصف الإسرائيلي، ودعا تل أبيب إلى إنهاء عملياتها العسكرية وإعطاء عملية المصالحة بين الفلسطينيين فرصة.
 
كما أعربت وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت عن انزعاجها الشديد لمقتل مدنيين فلسطينيين، مضيفة أنه من الصعب فهم أي مبرر للهجوم الإسرائيلي. وأدانت كل من فرنسا وإسبانيا القصف.
 
وأدان وزير خارجية إيطاليا ماسيمو داليما "المذبحة" التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية بقصفها شمال غزة، معتبرا إياها أمرا "غير مقبول". ودعا إلى مبادرة دولية عاجلة لوقف العنف في المنطقة.
 
وأعربت موسكو عن "قلقها البالغ" لمقتل مدنيين فلسطينيين. ودعت الخارجية الروسية الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني إلى وقف العنف واستئناف الجهود لإعادة الاستقرار إلى المنطقة.
 
وأدانت وزارة الخارجية التركية العمليات العسكرية الإسرائيلية "المدمرة" و"غير المتناسبة" في بيت حانون. ودعت إسرائيل إلى وضع حد للعمليات والتصرف "بروية".
 
الأمم المتحدة
وقد ندد موفد الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط بالمجزرة. وأعرب ألفارو دي سوتو عن "صدمته العميقة وهوله الكبير" لعملية الجيش الإسرائيلي. وقال إنه لا يسعه سوى التعبير عن تنديده ودعوة الحكومة الإسرائيلية إلى وقف كل العمليات العسكرية.
 
كما دعا جون دوغارد المقرر الخاص لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية مجلس الأمن إلى القيام بتحرك عاجل لوقف العملية العسكرية "الوحشية" التي تشنها إسرائيل ضد الفلسطينيين في قطاع غزة.
 
ووصف ما يحدث بأنه "عقاب جماعي وحشي للناس وليس للحكومة، مر من دون التفاتة من المجتمع الدولي".
المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من اعتداءات عسكرية
الأكثر قراءة