حركة النهضة التونسية تؤكد إطلاق 54 من أعضائها

 
أكدت حركة النهضة الإسلامية المحظورة إطلاق سراح 54 من قياداتها وأعضائها المعتقلين في سجن كلاكل بتونس منذ نحو 15 عاما.

وقالت الحركة في بيان إنه تم الإفراج عن عدد من أعضائها نشرت قائمة مبدئية بأسمائهم على موقعها الإلكتروني من بينهم الرئيسان السابقان للحركة الحبيب اللوز ومحمد العكروت.

وطالبت الحركة التي يتزعمها الشيخ راشد الغنوشي باستكمال هذه الخطوة بإطلاق سراح كل السجناء السياسيين، ووقف التضييق المفروض على من أطلق سراحهم واسترجاع حقوقهم. كما دعت إلى إجراء ما سمتها إصلاحات سياسية جوهرية في تونس.

ويأتي الإفراج عن المعتقلين ضمن عفو بمناسبة الذكرى التاسعة عشرة لتولي الرئيس زين العابدين بن علي السلطة والتي تصادف السابع من نوفمبر/تشرين الثاني. 

ولم يشمل العفو مجموعة أخرى من قيادات الصف الأول للحركة قدرت الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين عددهم بخمسين سجينا يقضي بعضهم حكما بالمؤبد.

وكانت جمعيات حقوقية تونسية وعالمية أطلقت في وقت سابق حملات عديدة من أجل المطالبة بالإفراج عن كافة المساجين السياسيين في تونس, وقالت إن منهم من يعاني من أمراضا مزمنة تتهدد حياتهم بعد أن قضوا سنوات طويلة في السجن في ظروف قاسية تفتقد إلى أبسط القواعد الصحية والإنسيابية.

وتطالب المعارضة التونسية بسن عفو تشريعي عام وإطلاق نحو 300 سجين سياسي ما زالوا في السجون التونسية وفق مصادر حقوقية، بينما تنفي الحكومة وجود مساجين سياسيين لديها وتقول إنه حتى المعارضين المسجونين سجنوا في قضايا حق عام.

المصدر : الجزيرة + وكالات