الفلسطينيون يتكبدون 541 شهيدا منذ أسر شاليط

دمار وخراب واسعان في بيت حانون (الجزيرة نت) 
 
أكد تقرير توثيقي رسمي أن عدد الشهداء الذين سقطوا بنيران الاحتلال الإسرائيلي منذ العملية العسكرية "أمطار الصيف"، التي شنتها قوات الاحتلال على قطاع غزة بعد أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط بيد المقاومة الفلسطينية يوم 25 يونيو/حزيران الماضي، بلغ 541 شهيدا.
 
وأوضح التقرير الذي أصدره مركز المعلومات الوطني في الهيئة العامة للاستعلامات أن 467 شهيدا سقطوا في قطاع غزة وأن من بين الشهداء 105 أطفال و61 امرأة.
 
كما أشار إلى أن 36 شهيدا من إجمالي عدد الشهداء سقطوا نتيجة عمليات الاغتيال التي نفذتها طائرات الاستطلاع في قطاع غزة والوحدات العسكرية الخاصة في الضفة الغربية، وأضاف أن 11 شهيدا سقطوا عند الحواجز العسكرية الإسرائيلية.
 
أما عدد الجرحى فبلغ 1600 فلسطيني من بينهم 1300 جريح في القطاع يعاني عدد كبير منهم من عاهات وإعاقات مستديمة.
 
عائلة فلسطينية فوق ركام منزلها
الذي دمره الاحتلال في بيت حانون (الجزيرة نت)
كما أوضح أن  قوات الاحتلال اعتقلت مئات المواطنين الفلسطينيين من بينهم 31 من نواب المجلس التشريعي وعلى رأسهم رئيس المجلس د. عزيز الدويك وأمين سر التشريعي محمد الرمحي، إضافة إلى اعتقال 10 وزراء لا يزال  خمسة منهم رهن الاعتقال.
 
وبين التقرير أن طائرات "F16" الحربية والمروحيات التي استخدمها الاحتلال دمرت محطة توليد الكهرباء جنوب مدينة غزة وشبكات ومحولات الكهرباء في مناطق متفرقة من القطاع، الأمر الذي أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن أجزاء كبيرة من القطاع ولفترات طويلة. كما دمرت الطائرات مباني وزارات الداخلية والخارجية والاقتصاد الوطني ومبنى رئاسة مجلس الوزراء عدا ستة جسور رئيسية تربط معظمها شمال القطاع بجنوبه.
 
وذكر كذلك أن قوات الاحتلال دمرت مئات المنازل من بينها 73 منزلا تم تدميرها عبر قصفها من قبل الطائرات الحربية الإسرائيلية بعد توجيه إنذار لأصحابها بإخلائها.
 
وأضاف أن قوات الاحتلال دمرت 200 منزل في بلدة بيت حانون وعددا من المحال التجارية ومسجدا أثريا، وألحقت أضرارا بعدد آخر من المساجد، إضافة إلى تجريف مساحات واسعة من الأراضي الزراعية من بينها ألف دونم في بلدة بيت حانون وحدها.
المصدر : الجزيرة