الحكم على ثلاثة مصريين بالإعدام في تفجيرات سيناء

المتهمون قالوا إنهم اعترفوا تحت التعذيب (الفرنسية-أرشيف)
قضت محكمة أمن الدولة العليا بمدينة الإسماعيلية المصرية الخميس بالإعدام شنقا بحق ثلاثة متهمين في قضية تفجيرات طابا ونويبع التي وقعت عامي 2004 و2005.
 
وقرأ رئيس المحكمة المستشار أحمد الخشاب الحكم بإعدام كل من يونس محمد محمود وأسامة النخلاوي ومحمد جايز حسين صباح، مشيرا إلى أنهم أعضاء في تنظيم "التوحيد والجهاد".
 
وقد أدين الثلاثة بالقتل العمد والشروع في القتل العمد وحيازة بنادق آلية بقصد استعمالها في نشاط يخل بالأمن العام وإتلاف مبان مملوكة للغير وحيازة أسلحة "والانضمام لجماعة إرهابية".
 
وقضت المحكمة أيضا بحبس متهمين آخرين مدى الحياة (25 عاما)، فيما أمرت بحبس ثمانية آخرين مددا تتراوح بين 15 وخمس سنوات بعد إدانتهم بمساعدة المخططين والمنفذين الأصليين لثلاث هجمات انتحارية ضربت منتجعات طابا ونويبع ورأس شيطان في السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2004 وأودت بحياة 34 شخصا بينهم 11 إسرائيليا.
 
وقال عدد من المتهمين للمحكمة إنهم أدلوا باعترافات تحت ضغط نفسي وبدني.
 
وكان المدانون يقيمون في المنطقة التي توجد بها مدينتا العريش والشيخ زويد في شمال سيناء، وهي منطقة تعاني من الفقر ويرتبط عدد كبير من سكانها بالفلسطينيين في قطاع غزة القريب، وتعاني تلك المنطقة من معدل بطالة مرتفع.
 
وبحسب القانون المصري فإن الأحكام التي تصدرها محاكم أمن الدولة العليا غير قابلة للنقض ولا يحق إلا لرئيس الجمهورية وحده نقض قراراتها وطلب إعادة المحاكمة.
المصدر : وكالات