دوامة العنف العراقية مستمرة وبوش يتحدث عن التغيير

العراق يعيش القتل والتفجيرات اليومية والجثث مجهولة الهوية والاختطاف (الأوربية)
 
حصد العنف في العراق السبت حوالي ثلاثين شخصا وأصيب العشرات، كما خطف خمسون شخصا في هجوم وقع بمدينة اللطيفية.
 
وقال مصدر أمني عراقي إن مسلحين في اللطيفية جنوب بغداد، قتلوا 12 شخصا واختطفوا خمسين آخرين كانوا في طريقهم إلى مدينة الديوانية في الجنوب.
 
وأوضح المصدر أن حاجزا وهميا في منطقة اللطيفية اعترض سبعين شخصا كانوا على متن ست حافلات ركاب صغيرة على الطريق السريع الدولي فقتلوا 12 منهم وخطفوا الآخرين إلى جهة مجهولة.
 
وفي وقت سابق قتل تسعة عراقيين وأصيب 42 آخرون، في انفجار سيارتين مفخختين في منطقة الشورجة التجارية وسط العاصمة. وقال مصدر بالداخلية العراقية إن الانفجارين لم يفصل بينهما إلا وقت قصير.
 
كما عثرت الشرطة على سبع جثث في ببغداد والصويرة إلى الجنوب منها, من بينها جثة أمرأة، تحمل كلها آثار تعذيب.
 
وفي السياق أعلن الجيش الأميركي في بيان السبت أن جنديين أحدهما بولندي والآخر سلوفاكي قتلا بالرصاص عقب تعرضهما لهجوم من قبل مسلحين بعد لحظات من استهداف سيارتهما الهمفي بقنبلة قرب مدينة الكوت (170كلم) جنوب بغداد، كما أصيب جنديان أحدهما بولندي والآخر أميركي.
 
تظاهرلصدام
وفي تفاعلات قرار الحكم بإعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين، تظاهر زهاء ثلاثمائة شخص في بلدة الدجيل, ذات الأغلبية الشيعية, ضد قرار المحكمة الجنائية الخاصة.
 
كما جابت تظاهرة أخرى بلدة الضلوعية شمال بغداد حمل خلالها المتظاهرون صور صدام حسين وهتفوا بحياته منددين بقرار المحكمة.
 
جورج بوش يعتبر تغيير رمسفيلد بغيتس مراجعة للسياسة في العراق (الفرنسية)
التغيير في العراق
استمرارا العنف في العراق حدا بالرئيس الأميركي جورج بوش في كلمته الأسبوعية السبت إلى القول إن اختياره لوزير دفاع جديد يمثل "عنصر تغيير" في دلالة على تزايد القوة الدافعة لتوجه جديد في السياسة المتعلقة بالعراق.
 
ويتوقع أن يلتقي الرئيس الأميركي ونائبه ومستشاروه الأمنيون مع "مجموعة العراق" التي يقودها وزير الخارجية الأسبق جيمس بيكر لبحث جملة توصيات للخروج من المأزق العراقي.
 
وفي السياق قال مكتب رئيس الوزراء البريطاني توني بلير السبت إنه سيقدم إفادة الثلاثاء المقبل للجنة بيكر، وقال المكتب إن بلير سيتحدث عبر دائرة تلفزيونية مغلقة إلى مجموعة دراسة العراق.
 
وأوضحت متحدثة باسم بلير "إنهم يجمعون أدلة وأفكارا ونريد أن نضمن اطلاعهم بشكل كامل على أفكارنا".
 
القوات الأجنبية
من جهة أخرى قال ممثل وزارة الحوار الوطني بالعراق سعد المطلني إنه لا خلاف بين الأطراف العراقية على خروج الأميركيين لكن الاختلاف حول التوقيت.
 
وقال المطلني في لقاء صحفي إن العمل جار لإعداد مسودة لـ"طلب رفض تمديد قرار مجلس الأمن الدولي 1546 الذي يسمح للقوات الأجنبية بالبقاء", وهو بقاء قال إن المسلحين يجعلونه مبررا "من خلال تصعيد أعمال العنف", معترفا بأن الملف الأمني في العراق تديره واشنطن.
 
وحمل المطلني على دول مجاورة لم يسمها وقال إنها تشعل الفتنة في العراق الذي بات محاصرا -حسب قوله- بدول لها خلافات مع القوى العظمى وتقوم بتصفية حساباتها على أراضيه.
المصدر : وكالات