السجن لصحفيين اتهما القذافي بزعزعة استقرار الجزائر

الرئيس الجزائري ومعمر القذافي قبيل القمة العربية بالجزائر العام الماضي (رويترز-أرشيف)
أصدرت محكمة جزائرية حكما بسجن صحفيين جزائريين ستة أشهر وتغريمهما 270 دولارا, بسبب اتهامات للزعيم الليبي معمر القذافي بالسعي لزعزعة استقرار الجزائر.
 
وأيدت محكمة بضاحية حسين داي -شرقي الجزائر العاصمة- شكوى الطرف الليبي الذي قال إن اتهامات مدير صحيفة الشروق اليومي علي فضيل والصحفية نائلة برحال غير مؤسسة وإساءة إلى شخص معمر القذافي, وتضر "بأمن الدولتين الجزائرية والليبية".
 
تقسيم الطوارق
وكان صحيفة الشروق الناطقة بالعربية اتهمت في تحقيقين نشرا في شهر أغسطس/آب الماضي القذافي بالتخطيط لتقسيم الطوارق وزعزعة أمن الجزائر.
 
وقالت الصحيفة حينها إنها تستند إلى شهادات من قياديين طوارق في الجزائر ومالي والنيجر لم تكشف عن هويتاهم, ليقرر بعدها الزعيم الليبي مقاضاتها بتهمة القدح.
 
وقرر محامي خالد برغول استئناف الحكم, واصفا المحاكمة بأنها سياسية, فيما قال رئيس التحرير الصحيفة أنيس رحماني إنه صدم للعقوبة, مضيفا أن المحكمة لم تأخذ بشهادة الطوارق التي أوردها الدفاع.
المصدر : الفرنسية