80 قتيلا ووفد أمني أميركي ببغداد

العنف الدامي أوقع المزيد من القتلى في صفوف العراقيين (الفرنسية)

قتل على الأقل نحو 80 شخصا أو عثر عليهم أمواتا في العراق اليوم بينهم 33 في مدينة الصدر ببغداد.

وفي أحدث هجوم قالت مصادر في الشرطة العراقية إن اثنين من أفرادها قتلا وجرح 11 آخرون بينهم خمسة من الشرطة عندما فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه داخل مقر قيادة الشرطة في مدينة كركوك شمال العراق.

وفي بلدة الخالص قتل عاملان وأصيب ثلاثة آخرون في انفجار قنبلة على جانب طريق قرب هذه البلدة الواقعة شمالي بغداد.

وإلى الغرب من بغداد قالت مصادر أمنية عراقية إن هجوما انتحاريا استهدف حاجزا مشتركا للقوات الأميركية والعراقية في الجهة العراقية من مجمع الوليد، على الحدود العراقية السورية، وإن مروحيات أميركية شوهدت وهي تخلي مصابين.

وفي الرمادي قالت مصادر طبية إن خمسة مدنيين قتلوا وأصيب آخران بنيران القوات الأميركية وسط المدينة.

من جهته قال مصدر في الشرطة إن القوات الأميركية قصفت منزلين ونسفت آخرين، إلا أن المصدر لم يتحدث عن خسائر مدنية. وتفرض القوات الأميركية حصارا على مدينة الرمادي لليوم الثالث على التوالي وتشهد المدينة انتشارا كثيفا للقوات الأميركية.

وفي العاصمة بغداد قتل عشرة عراقيين وجرح 30 آخرون في انفجار ثلاث سيارات مفخخة في منطقتي البياع والحارثية وأمام مستشفى اليرموك غربي المدينة.

تفجير مدينة الصدر

تفجير مدينة الصدر يأتي رغم الحصار الذي تفرضه القوات الأميركية على هذا الحي (الفرنسية)
وقبل ذلك قتل 33 عراقيا وجرح 59 آخرون في انفجار قنبلة وسط تجمع لعمال البناء في ساحة 55 بمدينة الصدر شرقي بغداد.

وحمل الناطق الإعلامي باسم مكتب الشهيد الصدر في منطقة الكرخ القوات الأميركية مسؤولية الانفجار.

وقال الشيخ حمد الله الركابي إن هذه المدينة آمنة ووجود قوات الاحتلال فيها هي حالة مأسوية إضافية لها، مشيرا إلى أنه الانفجار الثاني الذي تشهده المدينة منذ بدء محاصرتها قبل ستة أيام.

وتفرض القوات الأميركية حصارا أمنيا على مدينة الصدر بعد خطف أحد الجنود الأميركيين من أصل عراقي من قبل مسلحين مجهولين مساء الاثنين الماضي. ويخضع كل الداخلين إلى المدينة والخارجين منها لتفتيش دقيق من قبل الجنود الأميركيين.

من جانب آخر اغتال مسلحون الدكتور عصام الراوي رئيس هيئة التدريسيين العراقيين عضو الأمانة العامة لهيئة علماء المسلمين في العراق.

وفي تطور آخر أعلنت الشرطة العراقية العثور على 12 جثة تحمل علامات تعذيب معصوبة الأعين بها طلقات نارية في الصويرة والمحمودية جنوبي بغداد

يأتي ذلك في حين ارتفع إلى 100 عدد قتلى الجنود الأميركيين في العراق خلال الشهر الحالي في أعقاب مقتل أحد أفراد مشاة البحرية الأميركية أمس الأحد في محافظة الأنبار.

تمديد

ستيفن هادلي يسعى لتفعيل اتفاق بوش والمالكي على تسريع تدريب قوات الأمن العراقية (الفرنسية-أرشيف)
في هذه الأثناء وصل مستشار الأمن القومي الأميركي ستيفن هادلي إلى بغداد في زيارة غير معلنة، والتقى فور وصوله مستشار الأمن العراقي موفق الربيعي.

وتناول اللقاء سبل تفعيل الاتفاق المشترك الذي توصل إليه الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قبل أيام، القاضي بتسريع تدريب قوات الأمن العراقية.

وبموازاة ذلك قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إن العراق يعتزم مطالبة مجلس الأمن الدولي بمد التفويض المتعلق بوجود القوات الأميركية في البلاد لمدة عام آخر.

وأشار زيباري في تصريحات لرويترز إلى أن وزير الخارجية السوري وليد المعلم وافق على زيارة بغداد ربما في نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

المصدر : وكالات