اغتيال قائد قوات "العقرب" وحصاد العنف مستمر في العراق

 
قتل آمر قوات فوج طوارئ الحلة المعروفة باسم "العقرب" بانفجار عبوة ناسفة قرب مكتبه في مقر القيادة وسط مدينة الحلة صباح اليوم. وقالت مصادر الشرطة العراقية إن العقيد سلام المعموري لقي مصرعه وجرح سبعة من عناصر الفوج في الانفجار.
 
يشار إلى أن القوات الأميركية أشرفت على تدريب "قوات العقرب" المكلفة بمحاربة  "الإرهابيين" جنوب بغداد، وخصوصا في المنطقة التي يطلق عليها اسم "مثلث الموت" والتي تضم كلا من اللطيفية واليوسفية وجرف الصخر والإسكندرية.
 
من ناحية أخرى قتل ثلاثة أشخاص ينتمون إلى التيار الصدري وجندي عراقي في حادثين منفصلين نفذهما مسلحون ملثمون صباح اليوم في كركوك شمال بغداد.
 
في تطور آخر فرضت السلطات العراقية في الموصل حظر التجول ومنعت المركبات من السير في الشوارع اليوم في أعقاب اشتباكات بين قوات الشرطة ومسلحين في المدينة الليلة الماضية، أسفرت عن مقتل ثمانية مسلحين وجرح اثنين آخرين، مخافة شن هجمات بسيارات مفخخة.
 
وقالت مصادر الشرطة إن الاشتباكات أدت إلى جرح أربعة من أفرادها وأشارت إلى أن المواجهات اندلعت في ثلاثة أحياء بالمدينة، وتمكنت قوات الأمن خلالها من اعتقال 21 مسلحا وضبطت عشر سيارات بينها شاحنة محملة بالأسلحة.
 
وتفرض السلطات في العاصمة بغداد منذ عدة أشهر حظرا للتجول وسير المركبات في يوم الجمعة في محاولة لمنع وقوع هجمات طائفية أو بسيارات مفخخة تستهدف المصلين.
 
وتأتي التطورات الجديدة في وقت ازدادت فيه دوامة العنف بالعراق حدة، حيث لقي أمس الخميس أكثر من 75 مواطنا مصرعهم في حوادث متفرقة بالبلاد، بينهم 11 قضوا باستهداف لقناة الشعبية الفضائية.
 
انسحاب بريطاني
تدهور الوضع الأمني دفع رئيس أركان الجيش البريطاني الجنرال ريتشارد دانات إلى الدعوة لسحب قوات بلاده من العراق في أقرب وقت، قائلا إن وجود هذه القوات يجعل الأوضاع أكثر سوءا.
 
وأضاف دانات في حديث لصحيفة ديلي ميل نشر اليوم أن الوجود العسكري البريطاني في العراق قد يكون أحد العوامل التي تسهم في زيادة المتاعب التي تواجهها بلاده في العالم.
 
وقال مراسل الجزيرة في لندن إن تصريحات الجنرال البريطاني تعتبر الأولى من نوعها، مشيرا إلى أنها لا تعكس توجهات حكومة بلاده. وقد أعربت مصادر في مكتب رئيس الوزراء توني بلير عن صدمتها ودهشتها من تصريحات دانات.
 
وتوقع المراسل أن تثير هذه التصريحات جدلا حادا بالأوساط السياسية والإعلامية في بريطانيا، مرجحا أن يكون دانات قد تعمد تلك التصريحات بعد أن اعتبر أن آراءه لم تلق تجاوبا من طرف الحكومة.
 
يُذكر أن لبريطانيا سبعة آلاف جندي في العراق ينتشرون أساسا بمدن جنوب البلاد.
 
وحدة العراق
سياسيا أعرب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى عن أمله في ألا يتسبب نظام الفدرالية في النيل من وحدة العراق. وتمنى أن تشهد الفترة التي نص عليها الدستور توافقا عراقيا يحقق الوحدة بين أبناء البلاد.
 
ويأتي موقف الأمين العام بعد يوم من إقرار البرلمان العراقي قانون تشكيل الأقاليم، المثير للجدل، والذي تقدمت به قائمة الائتلاف العراقي الموحد الشيعية ويرفضه العرب السُنة بسبب مخاوفهم من تقسيم البلاد.
 
وقد تم التصويت في جلسة قاطعها التيار الصدري وحزب الفضيلة وهما من أحزاب لائحة الائتلاف الشيعي، فضلا عن نواب العرب السُنة، وهو ما دفع عدة أطراف إلى التشكيك في دستورية ذلك التصويت.
المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة