حكومة جنوب السودان تخلي أراضيها من المصريين

مجلس الجنوب برئاسة سلفاكير كون لجنة لمتابعة أوضاع اللاجئين بالقاهرة (الأوروبية)
قررت حكومة جنوب السودان برئاسة سلفاكير ميارديت في اجتماع طارئ إخلاء العاملين المصريين من هناك خوفا على أمنهم عقب الصدامات بين الشرطة المصرية وطالبي اللجوء السودانيين يوم الجمعة الماضي والذين ينحدر معظمهم من الإقليم.

وقال وزير الإعلام والناطق الرسمي باسم حكومة الجنوب سامسونغ كواجي في تصريحات لوكالة الأنباء السودانية (سونا) عقب الاجتماع، إن المجلس اتخذ قرارا يتمثل في الطلب من  العاملين المصريين جنوب السودان وبخاصة منطقتي جوبا وملكال بالعودة مؤقتا للخرطوم للحفاظ علي سلامتهم "وبعد ذلك يمكنهم العودة  لمزاولة عملهم بعد حل المشكلة".

وأضاف أن المجلس قرر تشكيل لجنة وزارية عليا ولجنة فنية من الخبراء لتجتمع بطالبي اللجوء السودانيين بالقاهرة، وحثهم علي العودة إلي البلاد بعد توضيح موقف حكومة وشعب جنوب السودان الذي يعبر عن عدم الرضا لما حدث.

وأقر الاجتماع بأن تقوم اللجنة بالتعبير عن الاستياء لدي المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بمصر، تجاه الطريقة التي تمت بها معالجة مشكلة اللاجئين.

من ناحية أخرى تصل الأراضي السودانية دفعة أولى من طالبي اللجوء بمصر وعددها 650 شخصا، من بين نحو ألفي لاجئ بعد عطلة عيد الأضحي المبارك.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية إن الترتبيات جارية لاستقبال العائدين ونقلهم إلى مناطقهم.



وكان 27 من طالبي اللجوء قتلوا خلال الصدامات عندما عمدت الشرطة المصرية إلى إجلاء اللاجئين بالقوة من متنزه عام وسط العاصمة، كانوا يعتصمون فيه احتجاجا على عدم استجابة مكتب المفوضية السامية للاجئين بالقاهرة لترحيلهم لدول أخرى.

المصدر : وكالات