عـاجـل: الحكومة اليمنية تتهم قيادة القوات الإماراتية بمحاولة اقتحام مدينة عتق في شبوة رغم جهود الرياض لإنهاء الأزمة

الخاطفون اليمنيون يهددون بقتل الرهائن الإيطاليين

قبلي يمني من محافظة مأرب حيث اختطف الإيطاليون الخمسة (الفرنسية-أرشيف)
 
هدد خاطفو السياح الإيطاليين الخمسة في اليمن بقتلهم إذا ما هاجمت القوات الحكومية مخبأهم بمنطقة نائية في محافظة مأرب.
 
وأوضح أحد أفراد الزايدي من قبيلة جهم -التي تحتجز منذ أمس الإيطاليين الخمسة، وهم ثلاث نساء ورجلان- أن قبيلته هددت بقتل المختطفين إذا ما قصفت الحكومية منطقتهم أو قامت باقتحامها.
 
ونقلت رويترز عن أحد الخاطفين قوله "نحن ننذر الحكومتين الإيطالية واليمنية بقتلهم إذا استخدمتا القوة". وأضاف "الحكومة اعتقلت اثنين منا وهما معتقلان منذ عام بدون محاكمة. وليست لدينا أي اتصالات سياسية" تساعد في الإفراج عنهما.
 
وأكد الخاطف في اتصاله الهاتفي أن الرهائن محتجزون كل على حدة ولكنهم يلقون معاملة طيبة وهم بصحة جيدة.
 
والإيطاليون الذين خطفوا أمس هم رابع مجموعة من السياح الغربيين تخطف في اليمن خلال أقل من شهرين مما أحيا المخاوف من موجة جديدة من أعمال الخطف مشابهة للموجة التي شهدتها البلاد قبل بضعة أعوام.
 
ولإيجاد مخرج للأزمة قال مسؤول حكومي إن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح عين اليوم نائب رئيس الأركان اللواء محمد علي صالح على رأس اللجنة الحكومية للتفاوض مع الخاطفين.
 
وكان مسؤولون يمنيون قالوا إن السلطات تفاوض منذ يوم أمس دون جدوى لإطلاق سراح الإيطاليين الخمسة.
 
حصار

وفي تطور آخر قال رئيس الوزراء اليمني عبد القادر باجمال إن قوات الجيش والأمن تفرض "حصارا محكما" على خاطفي السياح بمحافظة مأرب شرق صنعاء.
 
وأكد باجمال "نحن نمارس كافة الضغوط عليهم لإطلاق الرهائن" وأضاف أن التحرك جاء بعد قيام مئات الفنانين اليمنيين بمسيرة احتجاج ضد الخطف ومطالبة الحكومة بعدم التهاون مع من يقف وراءها. وتابع باجمال "سنواجه ظاهرة الإرهاب والاختطاف وانتشار السلاح بدون تردد".
 
وطوقت قوات الأمن ووحدات الجيش المنطقة التي يعتقد أن الخاطفين يحتجزون المخطوفين فيها.
 
وقد توعد الرئيس اليمني بمعاقبة المتسببين بعمليات الاختطاف واتخذ أمس قرارا بإقالة محافظي شبوة ومأرب اللتين وقع بهما حادثا الخطف الأخيران. كما غير قادة الأجهزة الأمنية في المحافظتين، حيث تضعف سيطرة الحكومة المركزية.
المصدر : وكالات