مقتل 10عراقيين بكمين وخطف مهندس من ملاوي

الشرطة تنقل جثة انتحاري في بغداد (رويترز-أرشيف)

قتل عشرة عراقيين يعملون في مؤسسة أمنية خاصة مكلفة بحراسة موظفي شركة هاتف عراقية، وذلك في هجوم استهدف موكبهم غرب بغداد، وأدى الهجوم أيضا إلى جرح شخصين. كما اختطف المسلحون مهندسا من ملاوي يعمل لصالح شركة أوراسكوم المصرية.
 
وقال مصدر في وزارة الداخلية العراقية إن موكبا من أربع سيارات رباعية الدفع تابعة لشركة الهاتف "عراقنا" (فرع أوراسكوم في العراق) تعرض لكمين في حي الجامعة على يد مسلحين فوقع تبادل كثيف لإطلاق النار, بينما تحدث مصدر أمني آخر عن اختطاف مهندس ملاوي يعمل للشركة ذاتها.
 
وكان 13 عراقيا على الأقل قتلوا أمس في هجمات متفرقة, استهدف أعنفها شركة لتجهيز المواد الغذائية للجيش العراقي ما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص. وأعلنت الشرطة كذلك العثور على 22 جثة إلى الجنوب من مدينة النجف في الجنوب.
 
الخاطفون هددوا بقتل كارول إن لم يطلق سراح السجينات العراقيات (الفرنسية-أرشيف)
جيل كارول
من جهة أخرى قالت الخارجية الأميركية إنها لا تستطيع أن تؤكد ما إذا كانت الصحفية التي ظهرت في الشريط الذي بثته قناة الجزيرة هي فعلا جيل كارول الصحفية بكريستيان ساينس مونيتور المختطفة منذ عشرة أيام أم لا.
 
واكتفى المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك بالقول إن بلاده ستبذل قصارى جهدها بالتعاون مع السلطات العراقية لإطلاق سراح كارول, دون أن يخوض فيما إذا كانت تدرس إمكانية تلبية مطالب الخاطفين المنتمين إلى مجموعة تطلق على نفسها كتائب الثأر الذين أمهلوا واشنطن 72 ساعة لإطلاق سراح العراقيات المعتقلات وإلا قتلوا الصحفية.
 
صاروخ أرض جو
من جهة أخرى ذكرت شبكة "أي بي سي" الأميركية نقلا عن مصدر في وزارة الدفاع لم يكشف عن اسمه أن صاروخ أرض جو من صنع روسي كان وراء تحطم المروحية الأميركية الاثنين الماضي في شمال بغداد, ووصف الأمر بأنه "تطور جديد مقلق".
 
وفي طوكيو نفت وزارة الدفاع اليابانية أن يكون أربعة من جنودها المنتشرين في جنوب العراق قتلوا بهجوم كما جاء على موقع إلكتروني إسلامي.
 
محافظ البصرة قال إن القوة العراقية اشتبكت مع مهربي نفط إيرانيين (رويترز)
خفر السواحل
من جهته نفى القائم بالأعمال الإيراني في بغداد حسن كاظمي قمي في لقائه وزير الخارجية المؤقت هوشيار زيباري أن تكون إيران احتجزت أفرادا من حرس السواحل العراقي كما ذكر محافظ البصرة محمد الوائلي.
 
وقد اتهم الوائلي القوات الإيرانية بقتل عراقي وخطف ثمانية آخرين، لكنه قال في وقت لاحق إنه لا يستطع تأكيد مقتل أحدهم.
 
وأوضح المحافظ أن حرس السواحل العراقيين صعدوا إلى سفينة عليها بحارة إيرانيون اشتبهوا في أنهم كانوا يهربون النفط في المياه العراقية، لكن دورية إيرانية تصدت لهم.
 
ترشح الطالباني
على الصعيد السياسي أعلن الرئيس العراقي المؤقت جلال الطالباني إنه قبل ترشيح القائمة الكردية له لرئاسة البلاد فور انعقاد البرلمان الجديد في ضوء نتائج الانتخابات, قائلا إنه سيطالب بسلطات تنفيذية أكبر.
 
وقد رأت الأحزاب السياسية المعترضة على نتائج الانتخابات أن إلغاء المفوضية العليا المستقلة عددا قليلا من صناديق الاقتراع يؤشر على أن التزوير كان أكبر حجما. وقال سليم عبد الله القيادي في الحزب الإسلامي إن عدد الصناديق التي تعرضت للتزوير أضعاف العدد المعلن في بغداد أو في بقية المحافظات.
 
وكانت المفوضية قررت إلغاء نتائج 227 صندوق اقتراع أي أقل من 1% من العدد الإجمالي, مشيرة إلى أن ذلك لن يؤدي إلى تغيير مهم في النتائج, على أن تعلن النتائج النهائية غير المصدقة للانتخابات بعد إعلان الفريق الدولي تقريره غدا الخميس.
المصدر : وكالات