هجوم ببغداد على مقاولين أجانب وتحطم مروحية أميركية

موقع الهجوم على موكب القافلة الأمنية الأجنبية في بغداد (الفرنسية)

تعرض موكب إحدى الشركات الأمنية العاملة مع القوات الأميركية بالعراق اليوم لهجوم منسق وسط بغداد إلا أن مصادر أمنية عراقية نفت وقوع إصابات.

وأوضحت تلك المصادر أن عبوة ناسفة انفجرت تحت جسر الجمهورية بمنطقة الباب الشرقي لدى مرور الموكب الأمني الذي ضم أربع سيارات رباعية الدفع, قبل أن يتعرض الموكب لإطلاق نار من قبل مسلحين كانوا يترصدون مسار السيارات في مبنى مجاور. وكانت تقارير سابقة قد أشارت إلى أن الهجوم استهدف دورية أميركية.

جاء الإعلان عن هذا الهجوم بعد ساعات من الإعلان عن تحطم مروحية عسكرية أميركية شمال بغداد اليوم.

وقال شهود عيان إن المروحية أسقطت بعدما تعرضت لإطلاق النار عليها، وهو ما أكده الجيش الأميركي في بيان له لكنه أشار إلى أنه يحقق لمعرفة ما إذا كان سبب سقوط المروحية ناتجا عن عطل ميكانيكي أم عن هجوم، ولم يفصح البيان عن مصير من كانوا على متنها أو عددهم.

وكانت المروحية تقوم بدورية جوية وعلى متنها طاقمها المؤلف من شخصين، يذكر أن هذه هي المرة الثالثة في غضون عشرة أيام التي تتحطم فيها مروحية أميركية بالعراق.

وإلى الغرب من كركوك شمال بغداد قتل جنود أميركيون امرأة وجرحوا ثلاثة أشخاص عند اقتراب سيارتهم من نقطة تفتيش أميركية في بلدة الحويجة.

ذخائر قالت القوات الأميركية إنها وجدتها بغرب العراق (الفرنسية)
وفي بغداد قتل شرطي وجرح سبعة أشخاص من بينهم خمسة جنود في هجمات وقعت في مناطق متفرقة من بغداد. كما عثرت الشرطة في ساعة متأخرة من مساء الأحد على سبع جثث مجهولة الهوية قتل أصحابها بالرصاص في مناطق عدة من بغداد.

وفي الفلوجة غربي بغداد اشتبك مسلحون مجهولون مع قوة أميركية في حي نزال جنوب شرق المدينة مساء أمس أكثر من نصف ساعة مما أسفر عن إصابات بين الطرفين, كما أكدت ذلك الشرطة العراقية.

وتفيد أنباء أن القوات الأميركية ستفرض اعتبارا من اليوم حصارا على المدينة لأجل غير محدد. وذكر نقيب بالشرطة العراقية أن الجيش الأميركي أبلغهم بأن عملية عسكرية وشيكة سوف تبدأ اليوم للبحث عن قناص الفلوجة الذي رصد مبلغ أربعة آلاف دولار لمن يدلي بمعلومات عنه.

ومن جهة أخرى قال الجيش الأميركي إنه كثف من استخدام نظام الصواريخ المتعددة القواعد كسلاح رئيس في القتال ومواجهة الجماعات المسلحة.

وبرر قائد عسكري أميركي استخدام هذا السلاح الذي يطلق 12 صاروخا في غضون 60 ثانية, بهدف التقليل من مخاطر إرسال الجنود إلى مناطق يتخذها المسلحون مواقع لهم.

وفي تطور آخر قررت ستة تنظيمات إسلامية بينها فرع القاعدة في العراق تشكيل مجلس شورى بهدف توحيد جهودها ضد من أسمتهم "الصليبيين والكفرة".

الطعون الانتخابية

المفوضية تصر على عدم حصول تغيير كبير في نتائج الانتخابات(الفرنسية-أرشيف)
وعلى الجانب السياسي تعلن اليوم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات نتائج تحقيقها الخاص بالطعون التي تقدمت بها كيانات سياسية في النتائج الأولية التي أعلنتها المفوضية فضلا عما أسمته تلك الكيانات عمليات تزوير واسعة تخللت سير الانتخابات.

وقال عضو المفوضية صفوت رشيد إنها دققت في حوالي 50 طعنا كبيرا, كما أنها راجعت 2000 طعن آخر.

واعتبر أن الخمسين طعنا الرئيسية يحتمل أن تغير بعض نتائج الانتخابات المعلنة. إلا أن رئيس المفوضية فريد أيار استبعد حصول تغييرات واسعة على النتائج الأولية.

وفي هذا الوقت أرجأ الخبراء الدوليون المكلفون النظر في نتائج الانتخابات التشريعية العراقية الإعلان عن نتائج التحقيق في الطعون التي قدمتها الأحزاب والكتل المتنافسة إلى الخميس المقبل.

وكان الخبراء الأجانب يعتزمون إعلان النتائج الأولية لدراستهم كيفية إجراء الانتخابات اليوم أو غدا لكنهم قرروا نشر تقرير واحد نهائي. وسيكون من شأن الكشف عن النتائج تمهيد الطريق أمام المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لإعلان النتائج النهائية للانتخابات.

وفي تطور متصل أكد الرئيس العراقي الانتقالي جلال الطالباني ضرورة إشراك العرب السنة في الحكومة العراقية المقبلة وعدم حصرها في الشيعة والأكراد. كما اعتبر أن نائبه الحالي عادل عبد المهدي, وهو قيادي من المجلس الأعلى للثورة الإسلامية "هو الأقرب لتولي منصب رئيس الوزراء".

المصدر : وكالات