عـاجـل: مصادر محلية: غارات للتحالف السعودي الإماراتي على مواقع جنوب العاصمة اليمنية صنعاء

شهيد بغزة والاحتلال يكمل انسحابه مطلع الأسبوع المقبل

جيش الاحتلال يقتل فلسطينيين خلال يومين (الفرنسية)

استشهد فتى فلسطيني وجرح آخر برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي في رفح جنوب غزة ليرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين إلى اثنين منذ بدء الانسحاب الإسرائيلي في القطاع منتصف الشهر الماضي.

وقالت مصادر طبية إن الشهيد ويدعى بشير صوفي (18عاما) أصيب بأعيرة نارية عدة في الصدر والبطن. وادعت متحدثة باسم جيش الاحتلال أن مجموعة من الفلسطينيين حاولوا عبور حاجز حول مستوطنة عتصمونة.

يأتي ذلك في وقت قال فيه مصدر عسكري إسرائيلي إن جيش الاحتلال سيكمل مطلع الأسبوع المقبل سحب قواته من غزة وسيستغرق ذلك 24 ساعة، مشيرا إلى أن المسؤولية الأمنية ستنتقل إلى السلطة.

وفي هذا السياق حث وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي إسرائيل على السماح بتزويد قوات الأمن في السلطة الفلسطينية بالوسائل اللازمة لفرض الأمن في المناطق الفلسطينية.
 

بلازي يطلب من إسرائيل السماح بتزويد السلطة بالسلاح لفرض الأمن (الفرنسية)
وتساءل بلازي قبل لقائه في القدس برئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ووزير الخارجية سيلفان شالوم "كيف يمكن طلب نزع سلاح الحركات الإرهابية إذا كان الأشخاص القادرون على نزع سلاحهم لا يملكون الوسائل لذلك؟".
 
من جانبها أعلنت قطر اليوم أنها تتبرع بـ100 سيارة عسكرية للسلطة الفلسطينية لتعزيز قدرات قوات الأمن في الإشراف على القطاع. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية إن الهبة تندرج في إطار "موقف دولة قطر الداعم والمساند للسلطة والشعب الفلسطيني الشقيق".
 
معبر رفح
وفي تطور آخر أغلقت إسرائيل معبر رفح على الحدود مع مصر وسط استمرار الخلاف مع السلطة الفلسطينية على إدارته وعلى بُعد أيام قليلة جدا من إتمام انسحاب جيش الاحتلال من غزة.
 
وقدم الفلسطينيون اقتراحات بمشاركة طرف ثالث في إدارة المعبر إضافة إلى مصر والسلطة الفلسطينية، ولكن الحكومة الإسرائيلية لاتزال مترددة في قبول ذلك، وإن كانت ناقشت أمس مقترحات بوجود رقابة أجنبية في المعبر بعد تسليمه للفلسطينيين.
 
وواصلت إسرائيل إنجاز ترتيباتها النهائية للانسحاب من قطاع غزة بعد احتلال دام 38 عاما، وأفادت مصادر أمنية إسرائيلية بأن جيش الاحتلال سيكون انتهى غدا الجمعة من تفكيك كل أجهزته وبناه التحتية في قطاع غزة.
 
إطلاق سراح 
ألوية الناصر صلاح الدين تنفي اغتيال موسى عرفات (أرشيف)
وفي تطور آخر أفرجت مجموعة مسلحة عن منهل نجل اللواء موسى عرفات المستشار العسكري للرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء اليوم.

وكانت المجموعة ااغتالت عرفات واختطفت ابنه منهل الذي يعمل في الأجهزة الأمنيةبعد نصف ساعة من التراشق بالنيران مع حراسه.
 
وقد نفت ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية مسؤوليتها عن العملية. وأكدت في بيان لها عدم وجود علاقة لها بالعملية, مشيرة إلى أن ما صدر على لسان أبو عبير المتحدث باسمها من تصريحات كان قبل "وضوح تفاصيل العملية ومعرفة الحقيقة".
 
كما أدانت العملية معتبرة ما حدث "إباحة للدم الفلسطيني ولن نكون البادئين بإسالته", مؤكدة أن السلاح الفلسطيني مازال مشرعا على الاحتلال الإسرائيلي.
 
وكان ناطق باسم ألوية الناصر صلاح الدين أعلن في وقت سابق مسؤولية اللجان عن العملية. وتتشكل هذه اللجان أساسا من عناصر حركة فتح ولكنها تعمل بمعزل عن قيادتها، إضافة إلى عناصر قليلة من حركتي حماس والجهاد الإسلامي لا يتبعون تنظيميهما أيضا.

المصدر : وكالات