تواصل المواجهات بالدمام وإغلاق القنصلية الأميركية بالظهران

المسلحون يفقدون اثنين ويبدون مقاومة شرسة لقوات الأمن السعودية (الفرنسية)


تتواصل الاشتباكات بقوة بين قوات الأمن السعودية ومسلحين محصنين في أحد أحياء الدمام (شرق) غداة مواجهات بين الطرفين أسفرت عن مقتل اثنين من المسلحين وشرطي وإصابة نحو 30 من أفراد قوات الأمن.
 
وأكد المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي أن الاشتباكات استمرت بشكل متقطع مساء الاثنين, موضحا أن المسلحين يرفضون الاستسلام لقوات الأمن التي تحاصرهم منذ يوم الأحد الماضي.  
 
وقدرت الصحف السعودية عدد المسلحين المحاصرين بما بين 6 و10 مشيرة إلى أنهم يبدون ضراوة في مواجهة قوات الأمن.
 
وأضاف المسؤول السعودي أن المسلحين مصرون على المواجهة حتى النهاية ومستمرون في إطلاق النار على قوات الأمن مستخدمين قنابل من صنع محلي. ورجح مصدر أمني سعودي أن يكون أحد المسلحين اللذين قتلا يحتل الرتبة الثاثلة في لائحة المطلوبين للعدالة السعودية.


 

الأمن السعودي يخطط لإلقاء القبض على المسلحين للحصول على معلومات (الفرنسية)

خطة الاقتحام
وقد استقدمت قوات الأمن السعودية تعزيزات أمنية من العاصمة الرياض إلى جانب جرافات ومعدات ثقيلة إلى الموقع المحاصر.
 
وتقول السلطات السعودية إنها غير مستعجلة باقتحام الفيلا التي يتحصن بها المسلحون إلا بعد أن تؤمن المنطقة وتتأكد من تنفيذ عملية اقتحام بأقل الخسائر الممكنة.
 
وتبرر قوات الأمن ذلك الخيار بهدف الحصول على معلومات عن تحركات عناصر تنظيم القاعدة في السعودية الذي تحمله السلطات مسؤولية سلسلة الهجمات التي شهدتها المملكة منذ مايو/أيار عام 2003.
 
في مقابل ذلك تتخوف قوات الأمن من لجوء المسلحين إلى تفجير المبنى بكامله حين اقتحامه بهدف إيقاع أكبر الخسائر في صفوف قوات الأمن.
 
وسمعت أصداء انفجارات مساء الاثنين في قرب الموقع المحاصر وأرسلت سيارات إسعاف لإجلاء ضحايا الاشتباكات. وقال مصدر أمني إن نحو 30 من عناصر الأمن أصيبوا في تلك المواجهات.
 
يشار إلى أن آخر اشتباك بين قوات الأمن السعودي ومطلوبين جرى منتصف أغسطس/آب الماضي في مدينتي الرياض والمدينة المنورة. وقتل في اشتباك المدينة المنورة زعيم تنظيم القاعدة في السعودية صالح العوفي، فيما قبض على مطلوبين أحياء في الرياض.


 
إغلاق قنصلية أميركية
وعلى خلفية المواجهات المستمرة أعلنت السفارة الأميركية في السعودية إغلاق قنصليتها في الظهران المجاورة للدمام وذلك "بشكل مؤقت".  
 
وقالت السفارة في بيان لها "نظرا للمواجهة المستمرة بين قوات الأمن السعودية وعدد غير معروف من الإرهابيين في الدمام ستغلق القنصلية العامة للولايات المتحدة في الظهران أبوابها بصفة مؤقتة أمام الجمهور".
 
كما دعت السفارة الرعايا الأميركيين المقيمين في البلاد إلى "التيقظ والحذر"، خصوصا أثناء التوجه إلى المراكز التجارية.
 
وتزامنا مع التطورات الأمنية استقبل العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز مستشارة البيت الأبيض للأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب فرانسيس تاونسند, التي نقلت له رسالة من الرئيس الأميركي جورج بوش.


المصدر : وكالات