عائلة صدام ترفض موعد محاكمته وتضع خطة للدفاع

محامي صدام اعتبر موعد المحاكمة غير مناسب لأنه لا يمكن من قراءة ملفات القضية (رويترز-أرشيف)

وصف رئيس فريق الدفاع عن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين تحديد الحكومة العراقية لتاريخ 19 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل موعدا لمحاكمة صدام بأنه باطل، في وقت وضعت فيه عائلة الرئيس المخلوع خطة دفاع جديدة عنه استعدادا للمحاكمة.
 
وقال خليل الدليمي المحامي الوحيد المكلف من العائلة بالدفاع عن صدام إن فريق الدفاع لم يبلغ بالقرار ولم يوقع عليه واصفا إياه بأنه باطل، موضحا أنه بأي حال من الأحوال لا يعترف بشرعية المحكمة الخاصة التي أقيمت لمحاكمة صدام ومساعديه.
 
وأضاف الدليمي أنه ليس هناك وقت كاف لدراسة كل الوثائق المتعلقة بالمحاكمة قائلا إن الأمر سيستغرق سنوات لدراسة الملفات التي يبلغ وزنها 36 طنا.
 
يأتي ذلك ردا على ما قاله مصدر في الحكومة العراقية بأن محاكمة صدام ستبدأ في التاسع عشر من أكتوبر/تشرين الأول القادم.
 
وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن السلطات العراقية اختارت هذا الموعد لأنه يأتي بعد الانتهاء من الاستفتاء العام على مسودة الدستور الجديد المقرر إجراؤه منتصف الشهر القادم، مشيرا إلى أن هيئة الدفاع عن صدام أبلغت بموعد المحاكمة.
 
لكن دبلوماسيا غربيا في بغداد شكك في إمكانية بدء محاكمة صدام في هذا الموعد، وقال إن هذه التصريحات تحمل بعدا سياسيا أكثر منه واقعيا، دون أن يخوض في التفاصيل.
 
وكان مصدر آخر في الحكومة العراقية أعلن الخميس أن محاكمة صدام وثلاثة من مسؤولي النظام السابق وهم برزان التكريتي وطه ياسين رمضان وعواد البندر ستبدأ ما بين 15 و20 من الشهر القادم، مشيرا إلى أن لائحة الاتهام تتضمن المسؤولية عن مقتل نحو 150 من الشيعة في قرية الدجيل شمال بغداد عقب محاولة اغتيال فاشلة تعرض لها الرئيس المخلوع عام 1982.
 
كما يواجه صدام قضية مسؤوليته في مذبحتي الأكراد أواخر الثمانينيات وانتفاضة الشيعة عام 1991, لكن المدعين يعتقدون أنه بالإمكان إثبات مسؤولية صدام الشخصية عن عمليات القتل في الدجيل.
 
خطة دفاع
واستعدادا للمحاكمة القادمة، قال عبد الحق علاني المستشار القانوني لابنة صدام حسين الكبرى رغد إنها اختارت فريقا دوليا جديدا للدفاع عنه دون أن يتم الكشف عن أعضائه.
 
وأضاف علاني بصفته المخول للتحدث باسم عائلة صدام "شكلنا فريقا للدفاع القانوني يضم محامين بارزين أميركيين وأوروبيين وآسيويين وعربا تم اختيارهم على أسس الكفاءة والجدارة لتوفير دفاع قوي".
 
وأضاف "سوف يعد هذا الفريق الكفء ملف الدفاع عند بدء المحاكمة للتشكيك في قانونيتها وقانونية الإجراءات التي تحرم الرئيس من محاكمة عادلة"، مشيرا إلى أن خليل الدليمي محامي صدام سيعرض أعضاء الفريق الجديد عليه هذا الأسبوع لنيل موافقته.
 
وألغت عائلة صدام في الشهر الماضي توكيلات كانت قد منحتها لمحامين أوروبيين وعرب.
المصدر : وكالات