عـاجـل: ترامب: ندرس العديد من الخيارات للتعامل مع إيران

غارات وهمية على غزة وموفاز يأمر قواته بمهاجمة القطاع

آثار الدمار الذي خلفه القصف الجوي الإسرائيلي على غزة فجر اليوم (الفرنسية)

قالت إذاعة إسرائيل إن وزير الدفاع شاؤول موفاز أمر قواته بشن سلسلة عمليات في قطاع غزة وضرب البنى التحتية لجماعات المقاومة الفلسطينية، وذلك بعد وقت قصير من نشره وحدات عسكرية في منطقة قريبة من شمال قطاع غزة.
 
من جانبه قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إيتان عروسي للجزيرة إن العملية العسكرية ستكون محدودة، وتستهدف الناشطين الذين يطلقون الصواريخ على إسرائيل.
 
وسبق أن أعلن متحدث باسم الاحتلال فرض إغلاق كامل وشامل للأراضي الفلسطينية اعتبارا من اليوم وإلى أجل غير مسمى. ويشمل هذا الإجراء مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة الذي أغلقت معابره إلى إسرائيل, والبلدات الفلسطينية في وادي الأردن.
 
غارات جوية
وفي خضم هذا التطورات شن الطيران الحربي الإسرائيلي غارات جوية على مدينة غزة حيث سمع دوي انفجارات ضخمة. وقال مراسل الجزيرة في غزة إن طائرات إف-16 أطلقت بالونات حرارية وسمعت أصوات انفجارات في سماء مدينة غزة ومناطق أخرى من القطاع.

وتأتي هذه الغارات عقب قصف جوي شنته مروحيات للاحتلال على قطاع غزة فجر اليوم، بعد ساعات من قصف لمدينة سديروت الإسرائيلية ردا على مجزرة جباليا التي استشهد فيها 19 فلسطينيا وجرح 80 آخرون في انفجار أثناء عرض عسكري لحماس بجباليا اتهمت إسرائيل بتنفيذه.
 
وأعلن الاحتلال أن قصفه الجوي استهدف ورشا للحدادة تابعة لحماس في جباليا شمال غزة وحي الزيتون جنوبي مدينة غزة، لكن مراسل الجزيرة قال إنه استهدف منازل لأعضاء في الحركة. وقد أسفر الهجوم عن إصابة ثلاثة فلسطينيين بجروح ووقوع أضرار في ثلاثة منازل.
 
وجاء هذا القصف بعد إصابة خمسة إسرائيليين بجروح، إثر إصاباتهم بشظايا صواريخ أطلقتها كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس على سديروت ردا على مجزرة جباليا. وأشارت مصادر عسكرية إسرائيلية إلى أن أكثر 30 صاروخا سقط على سديروت خلال الساعات الأخيرة.
 
وفي أحدث قصف صباح اليوم أفاد مراسل الجزيرة في غزة أن ألوية الناصر صلاح الدين الجناح المسلح للجان المقاومة الشعبية أطلقت ثلاثة صواريخ باتجاه سديروت، ردا على انفجار جباليا وطولكرم.
 
وتوالت هذه التطورات الميدانية بعد وقت قصير من اتهام حماس إسرائيل بشن هجوم على استعراض عسكري كانت تقوم به في مخيم جباليا، لكن تل أبيب نفت صلتها بالحادث الذي قالت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) ووزارة الداخلية الفلسطينية إنه ناجم عن انفجار داخلي بسبب خلل فني.
 
وحملت اللجنة المركزية لفتح حركة المقاومة الإسلامية المسؤولية الكاملة عن الانفجار. واعتبرت أن سقوط الضحايا جاء نتيجة للاستعراض العسكري الذي أقامته حماس في جباليا، مشيرة إلى أن هذه الاستعراضات تشكل خروجاً عن الإجماع الوطني.
 
ودعت اللجنة في بيان لها عقب اجتماعها في رام الله برئاسة رئيس السلطة محمود عباس كافة القوى والفصائل إلى التوقف التام عن هذه الاستعراضات العسكرية، وإبعاد كافة الأسلحة والمتفجرات عن الأحياء السكنية. 
 
أطفال بين شهداء وجرحى مجزرة جباليا (الفرنسية)
اتهام إسرائيل

من جانبها اتهمت حماس السلطة بتسويق النفي الإسرائيلي حول دورها في العملية، وأشار القيادي بحماس محمود الزهار في حديث مع الجزيرة إلى أن مصابين زارهم في المستشفى أكدوا إطلاق صواريخ من طائرات إسرائيلية معتبرا أنه من الطبيعي ألا تقر إسرائيل بالعملية لأنها تعرف أن الرد العسكري سيكون بحجمها.
 
كما استغرب القيادي بحماس حسن يوسف في حديث مع الجزيرة تسارع جهات رسمية إلى تبني رواية الاحتلال رغم أن "إسرائيل قالت مرارا إنها ستنفذ اغتيالات وتقر بها, وأحيانا لن تتحدث عنها, وتنكرها في أحيان أخرى". واستغرب موقف السلطة التي قالت بفرضية "الخطأ الداخلي" بعد دقائق فقط من الانفجار رغم أن "إمكانية المحقق الفلسطيني أبسط من البسيطة".
 
أدلة حماس
وكان قيادي حماس –الذي فقد أخاه قيادي كتائب القسام عدنان الريان في الانفجار- قد ذكر بمؤتمر صحفي بغزة أن الكل رأى طائرات الاستطلاع الإسرائيلية تحلق في المنطقة قبل وقوع الانفجار, مبديا أسفه لكون البعض تحولوا أبواقا يسوقون رواية الاحتلال.
 
وقال نزار الريان إن فرضية الخطأ الداخلي غير قائمة لأن صواريخ القسام التي استعرضتها حماس كانت مجرد مجسمات بلاستيكية لا يمكن أن تنفجر, مستدلا بقطعة من لوحة إلكترونية -عثر عليها الأطباء- على أن الأمر يتعلق بهجوم صاروخي.
المصدر : الجزيرة + وكالات