عـاجـل: وزارة الدفاع السعودية تقول إنها ستعرض أدلة على تورط إيران بهجوم أرامكو خلال مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء

تقرير ميليس الشهر المقبل وأنباء عن استجواب المعلم

فريجي (يمين) قال إن مليس وفريقه اجتمعوا السبت لتقييم عملهم في دمشق (الفرنسية)


توقع مسؤول لبناني غداة اختتام لجنة التحقيق الدولي في اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري مهمتها في دمشق أن ترفع اللجنة تقريرها إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الشهر المقبل.

وذكر وزير العدل اللبناني شارل رزق السبت في بيان أن اللجنة ستسلم كلا من وزارة العدل في بيروت والمنظمة الدولية نسخة من تقريرها في 21 أكتوبر/ تشرين الأول, أي قبل ثلاثة أيام من انتهاء مهمتها.

وذكر المتحدث باسم المكتب الإقليمي للأمم المتحدة ببيروت نجيب فريجي أن فريق التحقيق الذي يترأسه الألماني ديتليف ميليس اجتمع أمس السبت إثر عودته إلى بيروت لتقييم عمله بعد أربعة أيام من التحقيقات في دمشق.

ونقلت رويترز عن مصادر قريبة من التحقيق قولها إن لجنة ميليس استمعت في دمشق إلى سبعة "شهود" في مقدمتهم وزير الداخلية الحالي والرئيس السابق للاستخبارات العسكرية السورية في لبنان بين عامي 1984 و2002 اللواء غازي كنعان وخلفه العميد رستم غزالة (نيسان/ إبريل 2002 حتى عام 2005) واثنين من معاونيه الرئيسيين هما محمد خلوف وجامع جامع.

وأضافت المصادر أن اللجنة استمعت أيضا إلى نائب وزير الخارجية السوري وليد المعلم الذي أجرى اتصالا بالحريري قبل ساعات من اغتياله.

وأتى اختتام الاستجوابات في دمشق بعد يوم من نفي الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان معلومات لصحيفة واشنطن بوست مفادها أن دمشق تسعى لتدبير صفقة مع لجنة ميليس. وأضاف أنه لا يوجد متهمين سوريين بالقضية حتى الآن.

وفي بيروت استبعد وزير العدل أن يضم تقرير ميليس كل الحقائق عن عملية الاغتيال. وقال إن "هناك أناسا يتحدثون عن تقرير السيد ميليس الذي سيقدمه في 21 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل وكأنه سيعطي كل الحقيقة وكأنه حكم مبرم سيسمي الفاعلين".

وأضاف أن التقرير سيكون حصيلة التحقيقات التي قام بها القاضي ميليس منذ مجيئه إلى لبنان على رأس اللجنة الدولية -في منتصف حزيران/ يونيو- "وهو عنصر من عناصر التحقيق التي يقدمها والتي ستساعد التحقيق اللبناني في التوصل إلى الحقيقة".

ومعلوم أن تحقيق ميليس أدى حتى الآن إلى



توقيف أربعة ضباط أمنيين كبار بعد الاشتباه بتورطهم في عملية الاغتيال التي أدت الى مقتل الحريري والنائب باسل فليحان و19 شخصا آخرين.

المصدر : وكالات