حركتا التمرد بدارفور تنددان بحكومة السودان الجديدة

الحركتان تعتبران الحرب وحدها كفيلة بقيام حكم عادل (الفرنسية- أرشيف)

نددت حركتا التمرد الرئيسيتان في إقليم دارفور بحكومة الوحدة الوطنية في السودان التي تضم ممثلين لجنوب السودان وللحزب الحاكم, واعتبرتا أن الحرب وحدها كفيلة بقيام حكم عادل.
 
وقالت حركة تحرير السودان في بيان لها إن هذه الحكومة أقصت عمدا كل الكيانات الأساسية في المجتمع السوداني وكرست سلطة المؤتمر الوطني الديكتاتوري لحكم شمال السودان.
 
وأضافت الحركة في البيان أن الحكومة "شرعنة جديدة للإقصاء وإعادة إنتاج نموذج جديد للسيطرة والاحتواء"، مشيرة إلى أن الحكومة في حالة هوة مع الشعب.
 
ومن جانبها رفضت حركة العدالة والمساواة "التشكيل الوزاري واعتبرته مشهدا جديدا لصورة قديمة عن هيمنة وتسلط الأقلية على الأغلبية الساحقة في البلاد".
 
ودعت الحركتان إلى الاستمرار في الحرب مشيرتين إلى أنها وحدها يمكن أن تأتي بالحكم العادل.
 
وقد تولى حزب المؤتمر الوطني الحاكم سابقا الذي يسيطر على 52% من الحكومة الجديدة مناصب الدفاع والداخلية والمالية والطاقة.
 
"
أنان يدعو جميع المشاركين في مفاوضات أبوجا إلى الحرص على أن ينهوا معاناة الناس في دارفور

"
دعوة أنان
وفي ملف المفاوضات بين متمردي دارفور والحكومة دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أطراف النزاع إلى بذل كل ما في وسعهم للتوصل إلى اتفاق سلام قبل نهاية السنة الجارية.
 
وقال المتحدث باسمه في بيان له إن "الأمين العام يدعو جميع المشاركين في مفاوضات أبوجا إلى الحرص على أن ينهوا معاناة الناس في دارفور, من خلال التوصل إلى اتفاق في هذه الجولة من المفاوضات قبل نهاية السنة".
 
وقد بدأ الاتحاد الأفريقي في 15 سبتمبر/أيلول بأبوجا العاصمة النيجيرية ما يأمل أن يكون الجولة الأخيرة من مفاوضات السلام بين الحكومة السودانية ومتمردي دارفور في غرب السودان الذي يشهد حربا أهلية.
 
وأسفرت جولات سابقة من المفاوضات عن إحراز تقدم محدود, إلا أن كل طرف اتهم الآخر بانتهاك وقف إطلاق النار المتفق عليه, واتهم الاتحاد الأفريقي أكثر من مرة حركتي التمرد بعدم أخد المفاوضات بالجدية اللازمة.
المصدر : وكالات