حركة الوفاق تتهم إيران بمحاولة تشويه علاوي والشعلان

الشعلان نفى التهم الموجهة إليه بالفساد المالي في صفقات أسلحة(الفرنسية-أرشيف)
نفى ابراهيم الجنابي نائب رئيس حركة الوفاق الوطني بزعامة إياد علاوي الاتهامات الموجهة لوزير الدفاع السابق حازم الشعلان فيما يتعلق باختفاء مليار دولار من وزارته. واعتبر الجنابي أن علاوي رئيس الحكومة الانتقالية السابق والشعلان يتعرضان لحملة تشويه تشنها حكومة إبراهيم الجعفري بإيعاز من إيران.

وأضاف في تصريحات لرويترز بعمان أن هناك عناصر في الحكومة لها علاقات قوية مع الاستخبارات الإيرانية. وقال إن السبب الرئيسي للحملة ضد علاوي والشعلان هو معارضتهما لما وصفه بالتدخل والتخريب الإيراني في العراق.



اغتيال مباشر
وتوقع الجنابي تزايد الحملة وأن تتخذ صورة اغتيال مباشر للشخصيات التي تسعى إلى تدعيم ما أسماه البرنامج الوطني بعيدا عن التأثير الخارجي، وقال إن "المحققين في قضية الفساد المزعوم ينتمون جميعا إلى أحزاب شيعية في الحكومة لها صلة بإيران". واعتبر أن العناصر الإيرانية تريد خلق مشروع طائفي في العراق يؤدي إلى تقسيمه، على حد قوله.

يشار إلى أن علاوي تولى رئاسة الحكومة المؤقتة في العراق في يونيو/حزيران عام 2004 حتى شكلت الحكومة الحالية برئاسة الجعفري في أبريل/نيسان الماضي، في ضوء نتائج انتخابات الجمعية الوطنية في 30 يناير/كانون الثاني الماضي. وانتقد علاوي ما سماه النفوذ الإيراني، كما وصف الشعلان إيران بأنها "العدو الأول للعراق".

وأعلن رئيس المفوضية العراقية للنزاهة راضي الراضي منذ أيام أنه قدم أدلة تدين الشعلان قبل شهرين إلى المحكمة الجنائية المركزية وتوقع صدور أمر باعتقاله قريبا. ونفى الوزير السابق المقيم بالأردن حاليا ارتكاب أي تصرفات خاطئة فيما يتعلق بمشتريات الأسلحة للجيش العراقي خلال وجوده في منصبه.

المصدر : رويترز