إسرائيل تأمل بمزيد من التقارب مع الدول العربية والإسلامية

لقاءات شالوم (يمين) بدأت بنظيره الباكستاني بإسطنبول (الفرنسية- أرشيف)
قال وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم أمس إن الظرف الآن ملائم لحصول تقارب بين إسرائيل والبلدان العربية والإسلامية بما قد يصل لحد إقامة علاقات دبلوماسية كاملة.

وبعد لقائه مع وزيري خارجية تونس والأردن في مقر الأمم المتحدة بنيويورك, كشف شالوم النقاب عن نيته عقد لقاءات أخرى مع وزراء بلدان عربية وإسلامية على هامش الجمعية العمومية للأمم المتحدة.

وأضاف شالوم "أعتقد أن هذه هي الفرصة لهم ولنا لإحراز تقدم نحو أفضل العلاقات وربما نحو علاقات دبلوماسية كاملة" وقال "أعمل جاهدا من أجل تحسين علاقاتنا مع العالم العربي والإسلامي".

وإلتقى الوزير الإسرائيلي في وقت سابق بنيويورك وزراء عربا ومسلمين آخرين، من بينهم وزراء خارجية باكستان وإندونيسيا وقطر.

وفي الأول من سبتمبر/ أيلول الجاري عقد شالوم في إسطنبول (تركيا) لقاء وصف بأنه "تاريخي" مع نظيره الباكستاني خورشيد قصوري. ولا تقيم إسرائيل وباكستان -البلد الثاني في العالم الإسلامي من حيث عدد السكان- علاقات دبلوماسية.

وتأمل إسرائيل أن يفتح انسحابها من قطاع غزة بعد 38 عاما من الاحتلال فصلا جديدا في علاقاتها مع البلدان العربية والإسلامية. ولا تقيم في الوقت الراهن علاقات دبلوماسية معه من تلك البلدان سوى أربع دول هي الأردن ومصر وموريتانيا وتركيا.

المصدر : الفرنسية