حزب نور يشهد صراعات قد تطيح به

مقربون من أيمن نور نفوا إقالته من رئاسة الحزب (الفرنسية)
نشب صراع على رئاسة حزب الغد المصري المعارض الذي يتزعمه أيمن نور المرشح السابق لرئاسة الجمهورية بين نور وبين بعض الأعضاء القياديين.
 
وقال مرسي الشيخ وكيل حزب الغد إن الهيئة العليا عزلت نور وعينت نائبه الأول موسى مصطفى موسى قائما بأعمال رئيس الحزب.
 
وأكد أن الهيئة العليا للحزب عينته نائبا أول للرئيس وعينت وكيل الحزب رجب هلال حميدة سكرتيرا عاما، مشيرا إلى أنهم أخطروا لجنة شؤون الأحزاب السياسية بتلك التغييرات القيادية.
 
وذكر الشيخ أن برقيات التأييد تتوالى من أعضاء الحزب في المحافظات واعتبر أن ما قاموا به ليس انشقاقا بل هو إصلاح لمسيرة الحزب.
 
وقال وكيل الحزب "يبدو أن الغرور أصاب الدكتور أيمن بعد أن خاض انتخابات الرئاسة فانفرد بالسلطة ودعا بقرار منفرد لعقد جمعية عمومية للحزب ليعدل لائحته ويتاح له تغيير من يريد من القيادات".
 
موقف نور
ولكن مصدرا حزبيا آخر قال إن نور أبلغ لجنة شؤون الأحزاب أن لجنة الحكماء في الحزب عزلت موسى والشيخ وحميدة.
 
وقال القيادي في الحزب مازن مصطفى وهو مؤيد لنور "كان طبيعيا أن يدعو نور الجمعية العمومية للحزب لاجتماع طارئ للاقتراع بالثقة على رئاسته للحزب بعد انتخابات الرئاسة. هذا هو العمل الديمقراطي".
 
وأشار إلى أن نور لا يريد إلغاء أدوار القيادات الأخرى لكن من حقه تصعيد من بذلوا جهدا في انتخابات الرئاسة إلى مراكز قيادية.
 
من جانبها اتهمت جميلة إسماعيل زوجة نور والمتحدثة الرسمية باسمه الحكومة بالتحريض على زوجها لأنه كما قالت رفض الاعتراف بالأرقام الرسمية المعلنة لنتائج انتخابات الرئاسة والتي فاز فيها الرئيس محمد حسني مبارك بفارق كبير عن نور الذي جاء ثانيا.
المصدر : رويترز