واشنطن تطالب دمشق بتكثيف جهودها لمنع التسلل للعراق

كيميت يؤكد أن سوريا قادرة على المساعدة في توفير الأمن بالعراق (الفرنسية)
طالبت الولايات المتحدة سوريا ببذل المزيد من الجهود لمنع تسلل المسلحين إلى العراق, مستبعدة القيام بعمل عسكري ضد دمشق.

وقال المدير المساعد للشؤون الإستراتيجية والخطط في القيادة المركزية الأميركية الجنرال مارك كيميت في تصريحات للصحفيين في دبي، إن سوريا تسمح بعبور من سماهم الإرهابيين أراضيها نحو العراق وتستقبل مناصرين لنظام الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، مشيرا إلى أن بلاده تعتقد أيضا أن أموالا مصدرها سوريا تصل إلى العراق لدعم المسلحين.

وأضاف أن السوريين بذلوا بعض الجهد لحماية حدودهم في شكل أفضل وسلموا في ظروف معينة الشعب العراقي عناصر من النظام السابق, لكنهم يستطيعون القيام بأمور كثيرة لتوفير الأمن في العراق.

وكان المسؤولون الأميركيون بعثوا برسائل متناقضة إلى سوريا, فالرئيس الأميركي جورج بوش حذرها من أنها قد تواجه مزيدا من العزلة بسبب عجزها عن مراقبة دخول من سماهم الناشطين المتطرفين إلى العراق عبر حدودها.

كما وجه السفير الأميركي في بغداد زلماي خليل زاده تحذيرا مماثلا لسوريا، مؤكدا أن صبر الولايات المتحدة عليها قد نفد، مشيرا إلى أن كافة الخيارات مطروحة بما فيها الخيار العسكري، في حين استبعدت وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس الخيار العسكري ضد سوريا, وقالت إن هذه المسألة غير مطروحة في الوقت الراهن.

بالمقابل أعلنت سوريا في بيان أصدرته سفارتها في واشنطن استعدادها للتعاون مع السلطات الأميركية والعراقية لإعادة الأمن والاستقرار إلى العراق.



المصدر : الفرنسية