مقتل ثلاثة عسكريين وشرطي شرق الجزائر

 الهجمات اعتبرت على علاقة بالاستفتاء حول ميثاق السلم والمصالحة (أرشيف)
ذكرت صحف جزائرية اليوم أن ثلاثة عسكريين وشرطيا قتلوا بيد إسلاميين مسلحين في هجومين مختلفين بولاية بومرداس (50 كلم شرق العاصمة الجزائر).
 
وقالت المصادر نفسها إن العسكريين الثلاثة قتلوا وجرح آخران أمس في انفجار قنبلة يدوية الصنع تم تفجيرها عن بعد من قبل مجموعة مسلحة لدى مرور دورية للجيش في ساحل بوبراك قرب سيدي داود.
 
وأضافت هذه المصادر أن قائد لواء الدرك في بنشود اغتيل في مقهى بيد مجموعة مسلحة نجحت في الفرار على متن سيارة.
 
واعتبرت بعض الصحف أن هذه الهجمات التي نسبت إلى الجماعة السلفية للدعوة والقتال, على علاقة بالاستفتاء المقرر يوم 29 سبتمبر/أيلول الجاري حول "ميثاق السلم والمصالحة".
 
ومنذ مطلع الشهر الجاري قتل ما لا يقل عن 17 شخصا بينهم أربعة من عناصر قوات الأمن وخمسة مدنيين, في أعمال عنف نسبت إلى إسلاميين مسلحين.
 
وبحسب تعداد تم وضعه استنادا إلى محصلات رسمية وصحفية، قدر رئيس الحكومة الجزائرية أحمد أويحيى عدد المسلحين الذين لا يزالون في المناطق الريفية الجزائرية بنحو ألف.
المصدر : الفرنسية