السودان يأمل أن تكون المباحثات المقبلة بشأن دارفور الأخيرة

لاجؤو دارفور ملوا انتظار العودة إلى ديارهم (الفرنسية) 
أعرب السودان عن أمله في أن تكون الجولة المقبلة من المفاوضات مع متمردي دارفور هي الأخيرة وأن تضع حدا لثلاثين شهرا من الحرب الأهلية التي أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 180 ألفا ونزوح نحو ثلاثة ملايين شخص.
 
وقال كبير المفاوضين الحكوميين بشأن دارفور مجذوب الخليفة أحمد إن الوفد الحكومي مزود بصلاحيات لإجراء المفاوضات والعمل على أن تكون هذه الجولة حاسمة ونهائية مع الحركة من أجل تحرير السودان وحركة العدالة والمساواة. وأضاف أن الحكومة عازمة على أن يكون عام 2005 عام السلام.
 
وكان الاتحاد الأفريقي وتشاد أعلنا الجمعة أن استئناف المفاوضات السودانية بشأن الأزمة في إقليم دارفور غرب السودان ستجري كما هو مقرر في 15 سبتمبر/ أيلول في أبوجا بنيجيريا.
 
وكان من المقرر إجراء هذه الجولة من المفاوضات في 24 أغسطس/ آب ولكنها تأجلت بطلب من الحركة من أجل تحرير السودان التي أعلنت الأسبوع الماضي أنها تفضل تأجيل الموعد مرة أخرى.
 
ويبدو أن الحركة منقسمة بشأن مسألة المفاوضات بين جناح يقوده زعيم الحركة عبد الواحد محمد نور الذي يؤيد المشاركة


في التاريخ المحدد وبين جناح آخر يقوده الأمين العام  للحركة ماني آركو ميناوي الذي يدعو إلى تأجيلها.
المصدر : وكالات