قرنق يوارى الثرى وسيلفا نائبا للرئيس السوداني

 
ووري جثمان جون قرنق النائب الأول للرئيس السوداني وزعيم الحركة الشعبية في مدينة جوبا العاصمة التاريخية لجنوب السودان بمشاركة عربية ودولية وحضور الرئيس السوداني عمر حسن البشير والزعيم الجديد للحركة الشعبية لتحرير السودان الجنرال سلفا كير.
 
وبعد إجراء الطقوس المسيحية للزعيم الجنوبي بكاتدرائية جميع القديسين في المدينة طافت عربة مكشوفة بالجثمان في شوارع جوبا قبل أن يسجي في ضريح بني على بعد خمسة كيلومترات من الكاتدرائية بالقرب من بحر الجبل وبرلمان جنوب السودان.
 
وقد شارك آلاف الرجال والنساء المتطوعين في أعمال بناء الضريح التي انتهت فجر اليوم السبت.
 
وإضافة إلى الرئيس السوداني، شارك في الجنازة رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري، وكل من الرئيسين الأوغندي يوري موسيفيني والكيني مواي كيباكي ورئيس الوزراء الإثيوبي ميليس زيناوي والرئيس الكيني السابق دانييل أراب موي.
 
وحضر المراسم أيضا الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى ورئيس جهاز الاستخبارات العامة المصرية عمر سليمان، إضافة لعدد من رجال السلك الدبلوماسي.
 
وألقى الرئيس السوداني كلمة أشاد فيها بنائبه وخصمه السابق، وأكد أن اتفاق السلام هو اتفاق بين السودانيين ولا يتأثر بغياب الأشخاص واعدا بتطبيقه بحذافيره.
 
وكان جثمان الزعيم الجنوبي قد طاف ببلدات عديدة في جنوب السودان قبل أن يصل إلى جوبا حيث استقبله الآلاف من الجنوبيين الذين اكتظ بهم الطريق من المطار إلى مكان التشييع، فيما انتشرت قوات الجيش السوداني وقوات جيش تحرير السودان في المدينة لحفظ الأمن فيها.
 
سلفا كير النائب الأول للرئيس السوداني خلفا لقرنق (رويترز)
نائب الرئيس

وفي هذا السياق أعلنت الحكومة السودانية أن نائب قرنق ورئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان سلفا كير سينصب نائبا أول للرئيس.
 
وقال وزير الإعلام السوداني عبد الباسط سبدرات إن كير سيتوجه للخرطوم الأحد أو الاثنين لمباشرة مهامه كنائب للرئيس خلفا لقرنق.
 
وكان قرنق قتل بتحطم طائرة أوغندية أقلته إلى جنوب السودان بعد ثلاثة أسابيع فقط من تعيينه في هذا المنصب وفقا لاتفاق السلام الذي وقع في كينيا في يناير/كانون الثاني الماضي بين الحكومة السودانية والجيش الشعبي لتحرير السودان.
 
يأتي ذلك في ظل خلاف نشب بين السودان وأوغدا على ما قاله الرئيس الأوغندي بأن المروحية قد تكون تحطمت بسبب خلل أو بفعل عامل خارجي، مشيرا إلى أنه يأخذ جميع الاحتمالات بعين الاعتبار.
 
وأعربت الخرطوم عن قلقها الشديد تجاه تصريحات الرئيس الأوغندي، وطالب وزير الإعلام السوداني في تصريح للجزيرة السلطات الأوغندية بتسليم كل الأدلة التي بحوزتها للجنة التحقيق التي شكلها الرئيس عمر البشير.
 
وقالت الحكومة السودانية والحركة الشعبية إن الطائرة تحطمت بسبب سوء الأحوال الجوية. 
المصدر : الجزيرة + وكالات