تحركات دبلوماسية لحل خلافات الدستور العراقي

زاده فاجأ الأكراد بمطالبته بعدم إخراج العرب من كركوك دون رغبتهم (الفرنسية)
أحمد الزاويتي-أربيل
تواصلت اللقاءات والحوارات بين المسؤولين العراقيين بمشاركة السفير الأميركي زلماي خليل زاده لحسم الخلافات بشأن صياغة الدستور وإيجاد توافق حوله.
 
وفي هذا الصدد التقى زاده رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني بحضور رئيس الوزراء السابق إياد علاوي في محاولة لتجاوز تلك العقبات والصعوبات.
 
وقال علاوي في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع إن الحديث تركز حول العملية السياسية في البلاد والوصول إلى توافق حول الدستور الذي من المقرر أن يتم الإعلان عن انتهاء صياغته في منتصف أغسطس/آب الجاري.
 
وكان زلماي قد فاجأ الأكراد بتطرقه للفقرة 58 من قانون إدارة الدولة المؤقت, مشيرا إلى عدم إمكانية إخراج العرب الوافدين إلى مدينة كركوك شمالي البلاد دون رغبتهم.
 
وكرر البارزاني القول في المؤتمر الصحفي نفسه إن ما قدمه الأكراد من مطالب تمثل المطالب الأدنى, معلنا عدم التراجع عن تلك المطالب, وذلك ردا على تساؤلات عن سعي واشنطن إلى التقليل من المطالب الكردية للوصول لتوافق حيال الدستور.
 
من جهة أخرى علمت الجزيرة نت من مصادر من داخل الاجتماع أن اجتماعا مماثلا سيعقد لاحقا يضم كلا من الرئيس جلال الطالباني ورئيس الحكومة إبراهيم الجعفري ورئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية عبد العزيز الحكيم بالإضافة إلى علاوي والبارزاني ورئيس البرلمان حاجم الحسني.
 
وتأتي هذه التحركات الدبلوماسية في الوقت الذي تصر فيه الولايات المتحدة على إتمام صياغة الدستور في الموعد المحدد, بينما تبرز الكثير من العقبات والخلافات التي قد تؤجل الإعلان عنه في موعده.
ـــــــــــ
المصدر : الجزيرة