عـاجـل: الحريري: العدوان الجديد مع التحليق الكثيف لطيران العدو فوق بيروت والضواحي يشكل تهديدا للاستقرار الإقليمي

تدني شعبية بوش بشأن العراق ومقتل خمسة بالهاون في بغداد

بوش يأمل في أن يتحول العراق من عدو منهزم إلى حليف ثابت(الفرنسية-أرشيف)

أظهر أحدث استطلاع للرأي بشأن الأوضاع في العراق هبوط التأييد الشعبي للرئيس الأميركي جورج بوش بسبب الحرب الدائرة فيه وبسبب ارتفاع أسعار الوقود.
 
وأشار الاستطلاع الذي أجرته شبكة تليفزيون (ABC) نيوز وصحيفة الواشنطن بوست, إلى أن 57% يستنكرون أسلوب بوش في معالجة الحرب, فيما اعتبر 68% بأن مستوى سقوط الضحايا الأميركيين في تلك الحرب غير مقبول.
 
ومع استنكار لأسلوب المعالجة عاد 54% منهم وأكدوا وجوب بقاء القوات في العراق إلى أن يستعاد النظام المدني, وعبر 59% عن اعتقادهم بعدم وجوب تحديد موعد نهائي لانسحاب تلك القوات.
 
وتزامن نشر الاستطلاع مع اعتراف الرئيس الأميركي بأن بلاده تواجه ما وصفهم بأعداء عنيدين في العراق تحركهم أيديولوجية قاسية, مؤكدا "مواصلة القتال حتى تنتزع أميركا النصر وتبعد الأخطار التي تحدق بالحرية".
 
ودعا بوش الذي كان يتحدث أمام جنود أميركيين في قاعدة سان دييغو البحرية بولاية كاليفورنيا بمناسبة الذكرى الستين لاستسلام اليابان "إلى الاستفادة من عبر الماضي للتغلب على الإرهاب وتحويل العراق من عدو منهزم إلى حليف ثابت كما حصل مع اليابان بعيد الحرب العالمية الثانية".
 
إسقاط الدستور
الدليمي جدد التأكيد من أن الدستور لا يعكس طموحات الشعب العراقي(الفرنسية-أرشيف)
وفيما يخص الجدل الدائر حول مسودة الدستور أكدت القوى السنية في العراق تمسكها بإسقاطه خلال إجراء الاستفتاء المقرر في منتصف أكتوبر/ تشرين الأول القادم, بعد جولات من المفاوضات بين الأطراف الرئيسية انتهت بتسلم المسودة إلى الجمعية الوطنية دون موافقة السنة.
 
وقال الناطق الرسمي باسم المؤتمر العام لأهل السنة في العراق عدنان الدليمي إن السنة سيبذلون قصارى جهدهم للتأكد من إخفاق مشروع الدستور في الاستفتاء.
 
وجدد الدليمي في مؤتمر صحفي مشترك مع السفير الأميركي في بغداد زلماي خليل زاده التأكيد بأن مشروع الدستور لا يعكس طموحات الشعب العراقي. كما طالب بإقالة وزير الداخلية بيان جبر واتهم قواته بارتكاب ما وصفها مجازر ضد السنة، قائلا إن عمليات القتل الأخيرة ضد السنة لن تؤدي إلا إلى مزيد من المشاكل.
 
من جانبه توقع السفير الأميركي إجراء تعديلات أخرى على مسودة الدستور في إطار الجهود لكسب دعم السنة للدستور، قائلا إن المسودة النهائية لم يتم تقديمها حتى الآن، داعيا إلى مزيد من الحوار بين الفرقاء السياسيين.
 
كما أكد العضو السني في لجنة صياغة الدستور صالح المطلق إن العرب السنة يسعون لتشكيل جبهة تضم بالإضافة للسنة تيارات شيعية لمواجهة الدستور, مشيرا إلى وجود مساع للتعاون مع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بهذا الشأن في القريب العاجل.
 
هجمات المسلحين بصورة شبه دائمة (الأوروبية)
استهداف شيعة
ميدانيا قالت الداخلية العراقية إن خمسة أشخاص قتلوا وجرح 36 آخرون لدى إطلاق قذائف هاون صباح اليوم قرب ضريح شيعي في بغداد.
 
وأضافت أن الهجوم تزامن مع مشاركة آلاف الشيعة في ذكرى إحياء الإمام الشيعي موسى الكاظم في الحي الذي يحمل اسمه بشمال المدينة, رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي فرضت تحسبا لأي هجوم.
 
كما قالت مصادر طبية أمس إن 47 شخصا على الأقل قتلوا خلال الضربات الجوية التي قادتها القوات الأميركية بالقرب من مدينة القائم على الحدود السورية. وأوضح مسؤول بأحد مستشفيات المدينة أن 35 شخصا قتلوا في أحد المنازل فيما قتل 12 آخرون في ضربة على منزل ثان.
 
من جهته قال الجيش الأميركي إن طائراته الحربية قصفت أمس ما وصفها بمواقع يشتبه بأنها مخابئ لتنظيم القاعدة قرب الحدود السورية. وأوضح في بيان أن مقاتلاته وجهت ثلاث ضربات لمنازل يقطنها من وصفهم بالإرهابيين.
 
وأشار إلى أن المقاتلات ألقت قنابل موجهة بالليزر زنتها 500 رطل على مخابئ بمنطقة الكرادلة والحصيبة قرب مدينة القائم، معربا عن اعتقاده بأن القصف أسفر عن مقتل زعيم بارز للمسلحين يدعى أبو إسلام وعدد من مرافقيه.
 
لكن مصادر طبية وأمنية عراقية أكدت أن


ثلاث أسر تقيم في منزل بمنطقة السنجك لقيت حتفها في القصف، بينما قتل آخرون في قصف لمنزل ثان في قرية السلمان.
المصدر : الجزيرة + وكالات