الخرطوم تأمل بإنهاء نزاع دارفور خلال الجولة المقبلة

علي طه خلال لقائه سالم أحمد سالم الذي يحضر لمفاوضات دارفور (الفرنسية)

قال علي عثمان محمد طه نائب الرئيس السوداني إن حكومته فوضت وفدها في المفاوضات بشأن دارفور إبرام اتفاق نهائي خلال الجولة المقبلة في أبوجا منتصف الشهر القادم.

وأكد طه خلال تصريحات عقب لقائه موفد الاتحاد الأفريقي الخاص لدارفور سالم أحمد سالم تمسك الحكومة السودانية ورغبتها الأكيدة في إنجاح المفاوضات المعلقة منذ أكثر من شهرين، مشيرا إلى أن الوفد الحكومي سيصل العاصمة النيجيرية في الوقت المحدد.

من جانبه أوضح موفد الاتحاد الأفريقي الذي التقى أيضا الرئيس عمر البشير والنائب الأول سلفا كير ميارديت، أنه تلقى ضمانات منهما بأن الجولة المقبلة مع حركتي تحرير السودان والعدل والمساواة والتي ستبدأ يوم 15 سبتمبر/ أيلول المقبل ستحرز تقدما حقيقيا.

وكان سالم شدد لدى وصوله الخرطوم صباح الثلاثاء على الأمل في أن تسهم زيارته في إيجاد حل دائم وكامل لأزمة دارفور التي وصفها بأنها أصبحت مصدر قلق ليس فقط بالنسبة للسودان بل للقارة الأفريقية بكاملها.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية عنه قوله إنه من الأهمية بمكان إرساء سلام شامل في السودان "ليتمكن هذا البلد من المساهمة بفعالية في استقرار هذه القارة وتنميتها".

ويفترض أن يغادر سالم الخرطوم مساء الخميس متوجها إلى ليبيا وتشاد لشكرهما على دورهما الإيجابي في المساعي للتوصل إلى حل لنزاع دارفور، على حد تعبير المتحدث باسم الاتحاد الأفريقي.

يشار إلى أن حركتي التمرد بدارفور والحكومة السودانية توصلا في يوليو/تموز الماضي إلى إعلان مبادئ بعد محادثات استمرت ثلاثة أسابيع. وعلقت المفاوضات بعد توقيع الجانبين الاتفاق.

وتشهد دارفور منذ فبراير/شباط 2003 حربا أهلية تسببت بمقتل ما بين 180 و300 ألف شخص, حسب مصادر مختلفة، وبنزوح 2.6 مليون.

المصدر : الجزيرة + وكالات