اتفاق لتشكيل الحكومة السودانية والإعلان عنها في أيام

عمر البشير وسيلفا كير يتفقان بشأن شكل الحكومة الجديدة
(الأوروبية-أرشيف)

توصل حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان إلى اتفاق بشأن تشكيل حكومة وحدة وطنية من المتوقع أن يعلن عنها خلال الأيام القادمة.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية عن نائب رئيس المؤتمر الوطني نافع علي نافع قوله إن الجانبين حددا أسماء أعضاء الحكومة المقبلة التي ستتألف من 30 وزيرا و34 وزير دولة.

وأضاف نافع أن المؤتمر الوطني سيحصل على 16 حقيبة و17 وزير دولة بينما تحصل الحركة الشعبية على ثماني وزارات و10 وزراء دولة. وستحصل التشكيلات السياسية الأخرى شمالي البلاد على أربع وزارات وخمسة وزراء دولة وفي الجنوب على وزارتين ووزيري دولة.

وقال مراسل الجزيرة نت في الخرطوم إن الحركة الشعبية نالت وزارتي الخارجية وشؤون مجلس الوزراء. في المقابل نالت حكومة الخرطوم بقية الوزارت السيادية وهي الدفاع والداخلية والمالية والعدل. وأضاف المراسل أن الخلافات مازالت قائمة بشأن وزارة الطاقة التي انضمت لقائمة الوزارات السيادية.

ورجح المراسل رحيل وزير الدفاع الحالي بكري حسن صالح عن منصبه الذي رشح له وزير الدولة بمجلس الوزراء اللواء الهادي عبد الله، وللداخلية رشح د. الطيب إبراهيم محمد خير خلفا للوزير المستقيل عبد الرحيم محمد حسين الذي قد يعين وزيرا برئاسة الجمهورية. ومن المتوقع أيضا أن يحتفظ وزيرا المالية الزبير أحمد حسن والإعلام عبد الباسط سبدرات بمنصبيها.

عمر البشير يصدر مرسوما يحدد فيه الأربعاء موعدا لانعقاد البرلمان الجديد (الفرنسية-أرشيف)
توزيع البرلمان الانتقالي
وبموجب الاتفاق يحصل المؤتمر الوطني على 234 مقعدا في البرلمان والحركة الشعبية على 126 والتشكيلات الأخرى في الشمال على 63 وفي الجنوب على 27.


وقد أصدر الرئيس عمر البشير مرسومين عين بموجب الأول ولاة لـ13 ولاية الشمالية بينما حدد بموجب المرسوم الثاني يوم الأربعاء القادم موعدا لانعقاد البرلمان الجديد ومجلس الولايات.

المعارضة
أعلنت أحزاب سودانية معارضة رفضها لعملية توزيع السلطة التي تأتي على مستوى الوزارات المركزية ومقاعد المجلس التشريعي ومجلس الولايات.

جاء ذلك في وقت فشل فيه المؤتمر الوطني الحاكم في الاتفاق مع التجمع الوطني الديمقراطي بمفاوضاتهما المشتركة لحسم الملفات العالقة من اتفاق القاهرة وأهمها مشاركة التجمع في الحكومة الجديدة.

واعتبر رئيس وفد التجمع المفاوض فاروق أبو عيسى موقف المؤتمر الوطني تنصلا مما تم الاتفاق عليه من تكوين اللجان وصلاحياتها ومواقيت عملها.

وقال للجزيرة نت إن وفد التجمع أبلغ المؤتمر عن عدم رضاه عن المسلك الذي اعتبره سلبيا تجاه ما تحقق بين الطرفين.

وأكد عضو الوفد الشفيع خضر -من الحزب الشيوعي السوداني- أن المؤتمر يصر على نسبته التي حصل عليها في اتفاقية نيفاشا "الأمر الذي نرفضه باعتبار أنه لا يمثل الأغلبية في السودان الشمالي".

المصدر : الجزيرة + وكالات