لحود يتهم قوى لبنانية بتوظيف ملف الحريري لمآرب داخلية

الفريق توصل إلى خيوط قد تكشف تفاصيل هامة (الفرنسية)

اتهم الرئيس اللبناني إميل لحود بعض القوى اللبنانية بالسعي إلى توظيف تقرير رئيس لجنة التحقيق الدولية فى حادثة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري, في ما سماها مآرب داخلية. وطالب لحود اللبنانيين بعدم استباق نتائج التحقيق.
 
من جهته دعا مجلس الأمن الدولي سوريا -دون أن يسميها- إلى التعاون بشكل كامل مع التحقيق الدولي بشأن اغتيال الحريري.
 
وجدد المجلس في بيان صدر في وقت متأخر الخميس, الدعوة إلى "جميع الدول والأطراف, خاصة تلك التي لم تستجب على نحو ملائم حتى الآن, إلى التعاون بشكل كامل من أجل تعجيل عمل ومهام لجنة التحقيق" في اغتيال الحريري.
 
تأتي هذه الدعوة وسط توقعات لبعض المصادر بأن يمدد رئيس لجنة التحقيق الدولية ديتليف ميليس مهمته بعض الوقت قبل تقديم تقريره النهائي إلى مجلس الأمن.
 
ويهدف تقرير ميليس إلى تقديم معلومات عما قام به الفريق من تحقيقات وما توفر من معطيات بشأن طبيعة التفجير. ورغم أن التقرير يعد إجرائيا وانتقاليا فإن الأنفاس تبقى محبوسة في بيروت في ظل الحديث عن مراحل مهمة بلغها التحقيق.
 
بات في حكم المؤكد أن يمدد فريق التحقيق مهامه في بيروت (الفرنسية)
وقال المسؤول الإعلامي للأمم المتحدة في بيروت نجيب فريجي للجزيرة إن التقرير الإجرائي هو تقرير انتقالي يقف فيه ميليس على ما توصل إليه من خطوات عملية للوصول إلى النتيجة النهائية "التي نتمنى أن تكون كشف الحقيقة".  
 
وأطلقت التسريبات الإعلامية التي سبقت تقرير ميليس, العنان لتحليلات عدة, غير أن أوساط الحكومة أبدت ثقة بأن ميليس سيتوصل إلى تعاون مع الأجهزة الأمنية والقضائية اللبنانية لمعرفة الجهة المسؤولة عن العملية, خاصة أن التحقيقات المتصلة بالتفجيرات كشفت حقائق هامة.
 
في هذا الصدد قال وزير الاتصالات اللبناني مروان حمادة للجزيرة إن "هناك خيوطا حقيقية ضبطت وقد تؤدي على الأقل إلى اكتشاف جانب من الجرائم المتكررة".
 
ورغم اختلاف التفسيرات والتوقعات حيال التقرير, يجمع المتابعون على أن الحياة السياسية اللبنانية ستبقى مجمدة بانتظار صدور التقرير النهائي.
 
وقد بات مؤكدا أن يطلب ميليس تمديد مهمته أسابيع إضافية بعد انتهاء المهلة النهائية المحددة في القرار 1559 وهي 16 سبتمبر/ أيلول المقبل، حيث إن القرار يعطي ميليس الحق بأن يطلب من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان التمديد أسابيع إصافية في إطار المهلة الأخير المحددة بثلاثة أشهر.
المصدر : الجزيرة + وكالات