تطبيع العلاقات الأميركية-الليبية يبحث خلال أيام

تسليم ليبيا معداتها النووية لأميركا فتح الباب لتحسين العلاقات المشتركة (الفرنسية)

توقع مسؤول في الخارجية الأميركية أن تبحث الولايات المتحدة مع مسؤولين ليبيين وبريطانيين في لندن الأسبوع الجاري التطبيع الكامل لعلاقاتها مع ليبيا.

وأكد مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى ديفد وولش، أنه سيزور لندن اليوم الخميس لمناقشة العلاقات مع ليبيا، فيما ذكر مسؤول بوزارة الخارجية طلب عدم نشر اسمه أن مسؤولين ليبيين وأميركيين و بريطانيين كبارا سيحضرون الاجتماع.

وحول ما إن كانت العلاقات الكاملة بين واشنطن وطرابلس ستستأنف قريبا وتفتتح سفارة في طرابلس قال وولش إن ذلك مجرد "خطوة للأمام في العملية نحو تطبيع العلاقات".

ورأى وولش أن التعليقات بشأن فتح سفارة "مفرطة قليلا في الحماس" وامتنع عن التكهن بزيارة محتملة في المستقبل سواء لرايس أو بوش. وقال ومسؤولون أميركيون آخرون إن ليبيا بحاجة لفعل المزيد لتحسين سجلها بمجال حقوق الإنسان وأن تكافح الإرهاب قبل أن تستأنف الروابط الدبلوماسية الكاملة معها.

ودعا الزعيم الليبي معمر القذافي الذي يسعى جاهدا لتحسين العلاقات مع الغرب الرئيس الأميركي جورج بوش ووزيرة الخارجية كوندوليزا رايس إلى زيارة طرابلس فيما أكد نجله قبل أيام أن البلدين سيتبادلان السفراء في غضون أيام.

وزار رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي السناتور الجمهوري ريتشارد لوجار ليبيا في مطلع الأسبوع مما أثار تكهنات بأن قرارا بتعيين سفير سيتخذ قريبا.

يشار إلى أن العلاقات بين البلدين في تحسن منذ أن قررت ليبيا في ديسمبر/كانون الأول 2003 التخلي عن برنامج أسلحة الدمار الشامل لديها. وفي سبتمبر/أيلول 2004 رفعت الولايات المتحدة الحظر التجاري الشامل المفروض على طرابلس.

المصدر : رويترز