قاضي التحقيق: انفجار بيروت يشبه سلسلة الانفجارات السابقة

إصابة خمسة أشخاص في الانفجار (الفرنسية-أرشيف)
 
قال قاضي التحقيق العسكري في التفجير الذي وقع في منطقة زلقا شمال العاصمة اللبنانية مساء الاثنين إنه يشبه سلسلة الانفجارات التي ضربت بيروت هذا العام.
 
وأوضح جان فهد أن الانفجار الذي أصيب فيه خمسة أشخاص نتج عن عبوة ناسفة تحوي 20 إلى 30 كلغم من مادة الـTNT وضعت في منطقة تجارية بعد توقيتها.
 
ورجح فهد أن الهدف من هذه التفجيرات هو "نشر الرعب والإرهاب في نفوس المواطنين والتسبب في أضرار مادية قدر الإمكان لزعزعة الأمن والإضرار بالموسم السياحي".
 
وقد أصدر الرئيس إميل لحود ورئيس الوزراء فؤاد سنيورة بيانا يدين التفجير, وأكد السنيورة أن الحكومة لن توفر جهدا للقبض على المسؤولين عن الانفجار.
 
وتعهد السنيورة في البيان بإعادة بناء الأجهزة الأمنية للحيلولة دون وقوع المزيد من هذه التفجيرات.
 
السنيورة يدين انفجار زلقا (الفرنسية-أرشيف)
وكان انفجار قد وقع مساء الاثنين في مرآب للسيارات قرب فندق بروميناد بمنطقة الزلقا شمال العاصمة اللبنانية بيروت.
 
وقال مراسل الجزيرة في بيروت إن الانفجار وقع في منطقة مكتظة بالساهرين الذين يرتادون المقاهي هناك، ولكن وضع القنبلة في مرآب قلل عدد الإصابات. وأضاف المراسل أن من بين الجرحى ثلاثة عناصر من الدفاع المدني.
 
وجاء الانفجار بعد إعلان قوات الأمن اللبنانية أنها اكتشفت 1100 كلغ من المتفجرات مخبأة داخل مصنع مهجور في قرية بشينين شمالي لبنان.
 
وقال الأمن اللبناني إن المواد التي عثر عليها تشمل مادة TNT و40 مترا من الفتائل البطيئة الاشتعال، دون أن تتمكن من تحديد ما إذا كانت المواد مجهزة لشن أي هجمات.
 
فريق التحقيق
من ناحية ثانية قال الناطق باسم الأمم المتحدة نجيب فريجي إن الفريق الذي يحقق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري سيطلب تمديد مهمته التي تنقضي هذا الأسبوع.
 
وقال فريجي إن رئيس المحققين الألماني ديتليف ميهليس الذي يقدم تقريره المرحلي الخميس القادم إلى مجلس الأمن سيطلب "بضعة أسابيع إضافية" لاستكمال تحقيقه الذي يشارك فيه 50 شخصا.
 
وأضاف أن التقرير سيشمل "جوانب عريضة من التحقيق في مرحلته المتقدمة هذه", معتبرا أن ميهليس يتطلع لتعاون سوري لاستكماله.
 
وكانت الأمم المتحدة قررت إرسال فريق تحقيق إلى لبنان في


مهمة مدتها ثلاثة أشهر قابلة للتجديد بعد أن خلصت بعثة تقصي حقائق يقودها الإيرلندي بيتر فيتزغرالد إلى أن تحقيق السلطات اللبنانية "تشوبه عيوب خطيرة".
المصدر : الجزيرة + وكالات