إسرائيل تنهي إخلاء 20 مستوطنة في غزة

القوات الإسرائيلية بدأت بتدمير المنازل في مستوطنات غزة فور إخلائها (الفرنسية)

أعلنت القوات الإسرائيلية مساء اليوم انتهاءها من إخلاء 20 مستوطنة من أصل 21 في قطاع غزة. ومن المقرر أن يتم إنجاز عملية إجلاء المستوطنين من مستوطنة نتساريم وهي آخر الكتل الاستيطانية المتبقية في القطاع بحلول غد الاثنين.

وقد شرعت القوات الإسرائيلية اليوم بعملية تدمير المساكن في عدد من المستوطنات عقب إخلائها مع وصول عملية إجلاء المستوطنين مرحلتها الأخيرة.

وقد أخلى أفراد الشرطة والجنود الإسرائيليون مجمع مستوطنات غوش قطيف بجنوب القطاع, حيث واجههم بعض المستوطنين المتحصنين فيها بالاحتجاجات. كما غادر المستوطنون اليوم من مستوطنة عتصمونا.

وفي مستوطنة إيلي سيناي بشمال القطاع لم تواجه القوات الإسرائيلية مقاومة لدى توجهها إلى الكنيس الذي تحصن فيه بضعة أشخاص. ولم تتوقع القوات مواجهة مقاومة كبيرة خلافا لما حدث في كفار داروم ونافيه ديكاليم الأسبوع الماضي حيث أصيب أكثر من 200 شخص بجروح بينهم عدد كبير من رجال الشرطة.

في تطور آخر أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي إصابة أحد ضباطها بجروح طفيفة في يده برصاص قناص فلسطيني أثناء عملية إخلاء المستوطنات. ووقع الهجوم قرب مستوطنة نافيه ديكاليم التي تم إخلاؤها.

التطورات بالضفة
إسرائيل تنقل مئات الجنود من غزة إلى الضفة لاستكمال عملية الانسحاب (الفرنسية)
وبينما تستعد إسرائيل لإنهاء عمليات إخلاء مستوطنات غزة تتجه الأنظار إلى شمال الضفة الغربية، حيث ستجري عملية إخلاء أربع مستوطنات معزولة.

في هذا السياق أعلن مصدر عسكري إسرائيلي أنه تم نقل مئات الجنود المكلفين بإخلاء المستوطنات اليوم إلى شمال الضفة بواسطة مروحيات.

وشهدت مستوطنة سانور التي سيتم إخلاؤها قريبا مواجهات بين المستوطنين الرافضين للانسحاب والقوات الإسرائيلية، حيث خرج عشرات المستوطنين من المستوطنة ورشقوا الجنود المنتشرين حولها بالحجارة ومزقوا إطارات عجلات ثلاث آليات عسكرية. كما أصيب جندي إسرائيلي بعد تعرضه للضرب على يد مستوطني حوميش المجاورة.
 
في سياق متصل ألقى مستوطنون زجاجة حارقة على آلية للقوات الإسرائيلية شمال الضفة وأشعلوا النار فيها دون وقوع إصابات.

وقالت مصادر عسكرية إن عملية إخلاء هاتين المستوطنتين ستبدأ اعتبارا من الثلاثاء المقبل. يشار إلى أنه تم إخلاء مستوطنتي غانم وكاديم في شمال الضفة مطلع الشهر الجاري.

في تطور آخر اعتدى مستوطنون فى مستوطنة إبرهام أبينو الواقعة فى البلدة القديمة من الخليل بالضفة الغربية على وفد تضامن فرنسي. وقالت مصادر فلسطينية إن وفدا فرنسيا مكونا من ستة نشطاء سلام تعرضوا للاعتداء بينما كانوا يتجولون فى أحياء البلدة القديمة ما دفعهم للجوء إلى منزل أحد الفلسطينيين.

شارون يهاجم المحتجين 
ويأتي قرب الانتهاء من إخلاء جميع مستوطنات غزة في وقت أقرت فيه الحكومة الإسرائيلية في اجتماعها الأسبوعي المرحلة الأخيرة من الانسحاب مما تبقى من مستوطنات في القطاع وشمال الضفة الغربية.

وقد استهل رئيس الوزراء أرييل شارون الاجتماع بانتقاد التحركات الاحتجاجية التي ينفذها المستوطنون ضد عملية إجلائهم واصفا إياها بأنها أعمال شغب ترقى إلى مستوى الأعمال الإجرامية.

وقال شارون إن قادة هؤلاء المستوطنين يسعون لاستغلال هذه التصرفات لأهداف سياسية، لكنه أكد أن معظم المستوطنين في غزة تصرفوا بطريقة مسؤولة.

كما توجه شارون مساء اليوم إلى معسكر للجيش الإسرائيلي قرب قطاع غزة حيث شكر الجنود بعد إخلاء معظم المستوطنات.

دولة فلسطينية
عباس أعرب عن أمله أن يكون الانسحاب خطوة نحو إقامة الدولة الفلسطينية (الفرنسية)
في الجانب الفلسطيني عبر الرئيس محمود عباس عن أمله بأن يكون الانسحاب من غزة خطوة أولى نحو تطبيق رؤية الرئيس الأميركي جورج بوش لإقامة دولة فلسطينية تعيش بسلام بجانب إسرائيل.

وطالب عباس في مؤتمر صحفي بعد لقائه مع مساعد وزيرة الخارجية الأميركية ديفد وولش في مقر الرئاسة بغزة الإدارة الأميركية بأن تهتم بما بعد الانسحاب الإسرائيلي من غزة وليس فقط بما يجري الآن.

وفي دمشق أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع أنه أطلع الرئيس السوري بشار الأسد خلال لقائهما في دمشق على الوضع في قطاع غزة بعد الانسحاب الإسرائيلي.

ودعا قريع إلى حل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين حلا عادلا يضمن لهم حقوقهم المشروعة وفق القرار 194 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة. ومن المقرر أن يلتقي قريع غدا قادة الفصائل الفلسطينية الموجودة فى دمشق.
المصدر : الجزيرة + وكالات